رشيدة طليب ارتدت الثوب الفلسطيني وخاطبت الأمريكيين: أنظروا للقضية الفلسطينية من خلال القيم وستختارون الصحيح

0

تطرقت عضوة الكونغرس الأمريكي من أصل فلسطيني، ، خلال استضافتها في برنامج أمريكي شهير، مساء الإثنين، إلى ، وعدم وعي الشعب الأمريكي بشكل كامل حولها.

وقالت لسيث مايرز مقدم برنامج “Late Night”، الذي تعرضه محطة إن بي سي الأمريكية، لدى سؤالها عن كيفية توعية الرأي العام الأمريكي حول الرواية الفلسطينية للتاريخ، “لقد نشأت في مدينة ديترويت حيث الأغلبية السوداء، في كل زاوية في هذه المدينة هناك حركة مدنية. من خلال معلماتي الأمريكيات من أصل أفريقي تعلمت عن القمع، علموني عن تاريخ الفصل العنصري والشعور بالدونية والذل لمجرد أنهم سود في أمريكا. أربط كثيرا مع هذه المعاناة لدى حديثي عن القضية. مجتمع كامل يتعرض للذل في المقابل نرفع من شأن مجتمع آخر. لا أعتقد أن ذلك سيوفر الأمان لأحد، ولن يساهم في إرساء السلام والعدالة”.

وأضافت “عليك عند النظر إلى هذه القضية أن تفكر من خلال قيمك. الناس يريدون القفز وأخذ جانب. لا، عليكم أن تأخذوا جانب القيم لأنه في النهاية ستختارون الجانب الصحيح من التاريخ”.

واللافت أن طليب اختارت الزي الفلسطيني لتظهر في البرنامج الذي يعد واحدا من أعلى البرامج مشاهدة على المحطة الأمريكية.

وفي موضوع آخر، تحدثت طليب عن الجدل الذي أثارته مؤخرا بسبب تعليقاتها بشأن الهولوكوست. وقالت إنه من المؤسف أن الرئيس دونالد ترامب، والبعض، أخرجوا كلماتها من سياقها.

وكانت طليب قالت، في مقابلة مع المدوّنة الإذاعية “سكالداغري” التابعة لياهو، إنها “تشعر بالتواضع من حقيقة أن أجدادها هم الذين عانوا” من أجل توفير ملاذ للشعب اليهودي.

وتابعت “هناك نوع من الشعور المطمئن، عندما أفكر في الهولوكوست وحقيقة أن أجدادي -الفلسطينيين- هم من فقدوا أرضهم وحياتهم ومعيشتهم ووجودهم وتم محوهم.. باسم محاولة خلق ملجأ آمن لليهود، في مرحلة ما بعد الهولوكوست والاضطهاد الرهيب الذي تعرضوا له ذلك الوقت”.

وانتقد ترامب طليب في تغريدة على تويتر واصفا حديثها بـ”الرهيب وعديم الحساسية”، مضيفا “من الواضح أن لديها كراهية هائلة لإسرائيل وللشعب اليهودي. هل يمكنكم أن تتخيلوا ماذا كان سيحدث لو أنا تفوهت بما قالته وتقوله؟”.

وقالت طليب لمايرز “تلقيت رسالة نصية من صديق يقول لي فيها “في المرة القادمة عليك أن توضحي جيدا ما تعنيه.. ربما عليك التحدث كطالبة في الصف الرابع لأن الأغبياء العنصريين سوف يفهمونك بشكل أفضل”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.