كاتب عُماني: خليفة حفتر لا يتحرك إلا بـ “ضوء أخضر” من دول معروفة في المنطقة

2

سلط الكاتب العُماني جمال الكندي، في مقال له بصحيفة “الرؤية” العُمانية الضوء على المشهد الليبي وحقيقة الصراع الدائر هناك بعد إشعال الجنرال الليبي المتمرد خليفة حفتر لفتيل حرب أهلية جديدة في ليبيا وهجومه على طرابلس.

“الكندي” وفي مقاله الذي جاء تحت عنوان “ليبيا وصراع إخوة السلاح” تساءل: من الذي له المصلحة في قلب طاولة الوفاق الليبي؟ وهل هنالك جهات تسعى لإدامة الصراع الليبي لمصلحة سياسية واقتصادية؟، خاصة وأنّ المشير حفتر لا يستطيع أن يقوم بهذا العمل ويخالف مقررات الأمم المتحدة حول ليبيا إلا بضوء أخضر من الدول الداعمة له في المنطقة وهي معروفة.

وقال إن الصراع العسكري الذي تفجر مؤخراً بين “المشير خليفة حفتر” ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي بطرابلس “فايز السراج” امتزجت فيها المصالح السياسية ذات الأبعاد الخارجية، والنظرة الأيديولوجية التي تسير هذا الصراع، فبعد إنهاء حكم “العقيد معمر القذافي” انقسم الشارع السياسي والعسكري الليبي إلى قسمين قسم سيطرة على شرق ليبيا وجنوبه ومدينة درنة تحت مسمى برلمان طبرق، والذي عين “خليفة حفتر” بمنصب قائد الجيش الوطني الليبي وتمّت ترقيته إلى رتبة مشير.

 وتابع الكاتب العُماني وفق ما رصدته (وطن): “في غرب ليبيا العاصمة طرابلس توجد حكومة الوفاق الوطني برئاسة “فايز السراج وتدعمها قوات تسمى “فجر ليبيا” يغلب عليه فكر الإخوان المسلمين الأمر الذي أدى إلى وجود خلاف سياسي وعسكري بينها وبين قوات “خليفة حفتر وبرلمان طبرق الذي لا يعترف بحكومة فايز السراج.”

وأكمل: هذا المناخ السياسي والعسكري المتضارب أوجد أيادي خارجية تغذي الاختلاف بين شرق وغرب ليبيا تعمل لأجنداتها الخاصة، فالتحرك العسكري لقوات حفتر على العاصمة طرابلس في هذا التوقيت بالذات جاء لخلط الأوراق وقطع الطريق على المصالحة السياسية، والتي كانت ستعقد برعاية أممية لوضع خارطة طريقة لحل الأزمة الليبية بين حفتر وحكومة فايز السراج المعترف بها دولياً.

وبحسب الكاتب فإن التحرك العسكري الأخير من المشير حفتر يصنفه من هم في حكومة السراج، والدول الداعمة لها والمعترفة لهذه الحكومة المؤقتة بأنّه انقلاب على التفاهمات الأممية التي أدت إلى إعلان عن هذا المؤتمر في شهر إبريل الحالي، وهو يهدم الاتفاق الذي كان بين “حفتر” وبين ورئيس حكومة الوفاق الوطني “فايز السراج ” في نهاية شهر فبراير في العاصمة أبوظبي، والذي جاء لإنهاء المرحلة الانتقالية وحل الأزمة الليبية سياسيا وإجراء انتخابات عامة في البلاد بمشاركة جميع شرائح المجتمع الليبي.

ولفت الكاتب جمال الكندي إلى أن التصعيد العسكري الأخير على العاصمة طرابلس يصنفه بعض المراقبين بأنّه انقلاب على المؤتمر الوطني المقرر عقده في شهر أبريل الحالي، والذي كان سيشكل نقلة نوعية في مسار تحقيق بناء الدولة الليبية الجديدة بمشاركة طرفي النزاع في الشرق والغرب الليبي. والأسئلة التي نطرحها هنا هي: من الذي له المصلحة في قلب طاولة الوفاق الليبي؟ وهل هنالك جهات تسعى لإدامة الصراع الليبي لمصلحة سياسية واقتصادية؟ وهل هنالك اتجاه لخلق بيئة توتر في ليبيا لتهديد دول الجوار الليبي؟ كل هذه الأسئلة تبحث عن إجابات خاصة وأنّ المشير حفتر لا يستطيع أن يقوم بهذا العمل ويخالف مقررات الأمم المتحدة حول ليبيا إلا بضوء أخضر من الدول الداعمة له في المنطقة وهي معروفة.

واختتم:”أخيراً على الليبيين أن يدركوا بأنّهم بعد نظام العقيد معمر القذافي تتجاذبهم الدول التي كانت السبب في القضاء على النظام السابق، وهذا يعني فقد السيادة والاستقلال السياسي، فالدماء الليبية التي سالت من كل الأطراف جديرة بالاحترام، واحترامها يكون بالوحدة السياسية والعسكرية تحت عنوان ليبيا للجميع، والكل لابد له أن يحمي ترابها في ظل مظلة ديمقراطية تحمل هموم وأولويات الوطن قبل كل شيء. أرجو من الليبيين أن يحكموا عقولهم قبل أسلحتهم لإنقاذ لبيبا لكي لا نرى أفغانستان جديدة بثوب عربي.”

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Avatar of هزاب
    هزاب يقول

    ومسقط وعمان لا تتحرك إلا بضوء أخضر من أسرائيل أسيادهم الكبار ! يعني تريد تقول بس خائف أن محمد بن زايد يجرك حفتر ! طيب تعرف كم خائن في بلادك يحركهم نفس الشخص؟ خخخخخ! جماعة مسقط وعمان يخورون الخوار الأخير ! شغالين في الآخرين وناسيين الاختلاسات ولافساد والضياع في بلادهم ! مسخرة ! اشتغل في فقر الشعب واللي كان السبب في ذلك ولا تهتم في ليبيا فهم أي الليبيون أدرى بمصالحهم!

  2. Avatar of حصن جبرين
    حصن جبرين يقول

    كاتب وعالم وخبير وياكثرة هالاسامي في الدول العربية وبالاخير يطلع مفلس ثقافي أو صاحب شهادة مزورة بس حب الظهور أو ترابط مصالح طلع يرغي
    ماظن كاتبنا باغي ليبيا تظل مقسمة وفي حرب أهلية طاحنة والإرهاب ين يسرحو ويمرحو والنفط الليبي يتهرب لأوروبا بثمن بخس عشان فالاخير هو يمكن تجمعه مصالح تجارية مع بعض الدول المعروفة المعارضة لتوحيد اراضي ليبيا واللي نشرت الإرهاب وحطمت ليبيا وياليت لو اتحفنا الفارس المغوار والكاتب الهمام بسكوته بدل جذب غضب الليبين ويشوفو بلدنا مؤيده لانقسام بلدهم وفالاخير محسوب الرجال علينا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More