جنرال إسرائيلي مشيدا بـ”محمود عباس”: له فضل “كبير جدا” علينا ولولاه لما استطعنا مواجهة المقاومة

3

قال الجنرال الإسرائيلي “أفرايم سنيه” إن رئيس ، له فضل كبير في منع تحقق هجمات مسلحة كثيرة للمقاومة ضد بفضل التعليمات التي يصدرها “عباس” لضباطه الكبار.

وذكر “سنيه” في مقاله على موقع “يسرائيل بلاس” أن “أبومازن” يفعل ذلك رغم الانتقادات الشعبية الفلسطينية الموجهة إليه، ووصفه بأنه يتعاون مع إسرائيل، وبذلك فإن نصيبه في إحباط هذه العمليات ضد الاحتلال كبير، وكبير جدا”.

وتابع أن “السياسة اليمينية الحالية تأخذ إسرائيل باتجاه حرب عرقية في الضفة الغربية، بغرض إعادة اختلالها من جديد، والغريب أن معظم القادة الإسرائيليين من معسكري الوسط واليسار استسلموا للفرضية اليمينية الكاذبة، القائلة بأنه لا شريك فلسطينيا في عملية السلام، مع أن أبو مازن هو الشريك الحقيقي”.

وأوضح سنيه بحسب ترجمة موقع “عربي21” أنه “لا يجب الاستمرار في صيغة الأمر الواقع القائمة حاليا، والانطلاق في عملية سلام جدية مع الفلسطينيين، فالانفجار في غزة قادم في ظل الضائقة المعيشية الكارثية هناك، لأن بقاء مليوني فلسطيني يعيشون هذه الظروف الصعبة، يعتبر مادة متفجرة قابلة للانفجار في أي لحظة عاجلا أم آجلا”.

وأشار إلى أن “الانفجار غير المتوقع يكمن في الضفة الغربية، رغم توفر عنصرين أساسيين لهذا الهدوء النسبي هناك، أولهما الجهود الكبيرة التي يقوم بها جهاز الأمن العام الشاباك في إحباط العمليات المسلحة بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي، وثانيهما التعاون الأمني الوثيق مع قوات الأمن الفلسطينية، وهذا العنصران كفيلان بمنع وقوع المزيد من الهجمات المسلحة”.

وأضاف أن “هذا الاستقرار النسبي في الضفة الغربية يتعرض لعدة تهديدات أساسية، وأي نقطة فيها كفيلة بتفجير الوضع الميداني في وجوهنا، أولها جهود حماس المتواصلة لإشعال الضفة الغربية بعملياتها المسلحة، فقد شهد العام 2018 إحباط 480 هجوما مسلحا، واعتقال 219 خلية فلسطينية تابعة لحماس، مقابل إحباط 560 هجوما فرديا”.

وأشار إلى أن “العنصر الثاني يكمن في غياب أي أمل باختراق سياسي، فالعالم العربي منشغل بهمومه الداخلية، والتلال الفلسطينية بالضفة الغربية تضج بالمستوطنين، وإقامة الدولة الفلسطينية الحلم الوطني لكل الفلسطينيين باتت أبعد من أي وقت مضى، إن لم تكن مستحيلة”.

وأكد أن “الساحة الفلسطينية شهدت مرتين اندلاع انتفاضتين بسبب غياب الأفق السياسي، أولهما انتفاضة الحجارة 1987 حين كنت رئيس الإدارة المدنية، والثانية انتفاضة الأقصى 2000، حين كنت نائبا لوزير الحرب، واليوم أنظر للواقع القائم في الضفة الغربية، وأقول كم أن الوضع يشبه انتفاضات سابقة”.

وقال إن “باقي التهديدات للاستقرار الهش في الضفة الغربية تتمثل في زيادة تطرف المستوطنين، وتردي الوضع الاقتصادي للفلسطينيين، وتطورات الظروف الأمنية في قطاع غزة، التي تثبت أن إسرائيل تفهم فقط لغة القوة من خلال استجابتها لمطالب حماس”.

وختم بالقول بأن “أي انتفاضة فلسطينية قد تشهدها الضفة الغربية ستلقي بظلالها السلبية على كل مكونات الوضع الإسرائيلي، بما فيها الاقتصادي والسياحي، حيث سيصيبها الضرر الكبير، كما أن العزلة السياسية لإسرائيل ستزداد، وسيتحول الجيش الإسرائيلي قوة لحفظ النظام، مما سيضر كثيرا بجاهزيته لمواجهة الحروب، كما حصل في حرب لبنان الثانية 2006”.

قد يعجبك ايضا
  1. عزوز يقول

    المقاومة لازم تصفي وتذبحهه من الوريد الى الوريد هذا الوسخ ابن الوسخة وامثالة من خنازير السلطة اولاً قبل تصفية الصهاينةاليهود، لان خطر الصهاينة العرب والمستعربين اكبر بكثير من خطر الصهاينة الاخرين

  2. احمد يقول

    هذا هو وزير حرب الجيش الصهيوني الحقيقي و العدو الاول للشعب الفلسطيني و مقاومته حشره الله معكم يا صهاينة وظيفته الاولى و سلطته حماية امن الكيان .

  3. ِأحمد يقول

    لسنا بحاجة الى أفرايم سنيه ليوكد لنا ما يعرفه كل فلسطيني , بل نعرف أكثر من ذلك, فليخرس أولئك السحيجة الذين يحاولون الأصطياد في الماء العكر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.