“شاهد” المتظاهرون الجزائريون يهتفون ضد أبناء زايد: ” تسقط الإمارات”

0

رفع المتظاهرون الجزائريون في العاصمة أمس، الجمعة، في مشهد أثار جدلا واسعا لافتات مناهضة لدولة الإمارات جنبا إلى جنب مع اللافتات الرافضة لترشح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وبحسب صور متداولة على مواقع التواصل رفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها “تسقط الإمارات”، في إشارة إلى رفض تدخل أبوظبي أو أي دولة في شؤون بلادهم، في ظل تصاعد رقعة المظاهرات.

ورغم أن الإمارات لم تعلن رسميا عن موقف مما يجري بالجزائر من حراك متصاعد ضد نظام الرئيس بوتفليقة، فإن وسائل الإعلام التابعة لها والمعبرة عنها سارعت إلى إفراد تغطية موسعة لتلك الاحتجاجات، كما أن بعض الكتاب والمغردين المعبرين عن الموقف الرسمي الإماراتي بدوا أكثر ابتهاجا وفرحا باحتجاجات من نظيراتها في دول عربية أخرى.

وقبيل تصاعد الاحتجاجات نقلت وكالة أنباء الإمارات صورا لاستقبال الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة وحاكم دبي للفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع قائد أركان الجيش الجزائري، والوفد المرافق له.

وتزامنت المظاهرات مع كشف اللواء المتقاعد في الجيش الجزائري، حسين بن حديد، أن قائد أركان الجيش، أحمد قايد صالح، يتلقى أوامر من الإمارات، ويعمل على تأزيم الأوضاع في الشارع من خلال إخافة المتظاهرين.

وكانت الإمارات أدت دوراً بارزا فيما عرف باسم “الثورات المضادة” في الدول العربية التي شهدت احتجاجات مطالِبة بإسقاط أنظمة تحكمها منذ 30 عاما وأكثر، وهو ما تخشاه أبوظبي؛ خوفا من صعود تيارات تهدد أنظمة الحكم هناك.

وألقت السلطات الجزائرية، القبض على عشرات الجزائريين المشاركين في التظاهرات الرافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة.

وأعلنت الشرطة أنّها اعتقلت 195 شخصا، في العاصمة الجزائريّة إثر اشتباكات بين شبّان وشرطيّين خلّفت 112 جريحا في صفوف قوى الأمن.

وشهدت العاصمة الجزائرية تظاهرات حاشدة، رفضًا لترشّح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، رغم تحذير الأخير الخميس، في رسالة، من “فوضى” و”فتنة”، في مؤشّر إلى رفضه التراجع عن ترشّحه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.