“وول ستريت جورنال”: سعود القحطاني لا زال مستشارا لـ”ابن سلمان” وهؤلاء الخمسة سيتم إعدامهم لإنقاذه من قضية خاشقجي

0

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية نقلا عن مسؤولين أميركيين وسعوديين، أن واشنطن تضغط على لمحاسبة المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، في حين أن تقاوم الضغوط الأميركية في هذا الصدد، مؤكدة أن ولي العهد السعودي لا يزال يتصل بالقحطاني طلبا للمشورة، وأنه لا يزال يصفه بمستشاره.

وقالت الصحيفة نقلا عن امير سعودي مطلع إن محمد بن سلمان كان غاضبا بشدة حينما امر الملك سلمان بن عبد العزيز بفصل ، موضحة أن القحطاني شوهد في أبوظبي كما تم رؤيته مرتين في الديوان الملكي قبل ان يشكو عدد من موظفي الديوان من وجوده.

وأوضح الأمير السعودي للصحيفة أن سعود القحطاني يمثل العمود الفقري لديوان ولي العهد محمد بن سلمان وقد تعهد بن سلمان للقحطاني بأن لا يلمسه احد وأنه سيعود لعمله حينما تنتهي اثار قضية .

وأشارت الصحيفة إلى الاميركي مايك بومبيو ومسؤولون اخرون يضغطون على السعودية للقيام بالمزيد محذرين من عواقب ردة فعل الكونغرس وإمكانية ان يؤدي ضغط الكونغرس لتقييد صفقات الأسلحة للسعودية.

وبحسب الصحيفة، يقول المسؤولون الأمريكيون إن استمرار نفوذ القحطاني هو علامة على ما يرونه استجابة سعودية غير كافية لقتل جمال خاشقجي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الخارجية الاميركية قوله:”لا نرى سعود القحطاني مقيدا كثيرا في أنشطته”.

وقالت الصحيفة إن السفير السعودي في واشنطن خالد بن سلمان ابلغ اميركيين ان لن تحرم سعود القحطاني من هاتفه النقال لانه سيجد طريقة للالتفاف على ذلك. كما قاومت ضغوط لاغلاق المركز الإعلامي الذي يرأسه.

وأوضحت الصحيفة نقلا عن مصدرين سعوديين إن ٥ سعوديين يواجهون الإعدام في مقتل جمال خاشقجي هم احمد عسيري وماهر مطرب وصلاح الطبيقي ومصطفى مدني وذعار غالب الحربي.

ولفتت الصحيفة إلى أن السعوديين يأملون ان يؤدي الحكم بإعدام السعوديين الخمسة في تخفيف الضغط الاميركي بشأن محاكمة سعود القحطاني.

واختتمت الصحيفة نقلا عن المسؤولين الاميركيين أنهم يعتقدون ان السعوديين لن يعدموا احد حتى في حال ثبوت التهمة واشتكوا من ان العملية القضائية لا تسير بسرعة كافية.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن مصادر غربية وعربية وسعودية على صلة بالديوان الملكي السعودي، أن القحطاني لا يزال يتمتع بنفوذ ضمن الدائرة المقربة من ولي العهد السعودي، رغم إقالته من منصبه قبل أشهر.

وأضافت المصادر أن القحطاني لا يزال على اتصال بولي العهد، وأنه يواصل توجيه صحفيين سعوديين بشأن ما يكتبونه عن سياسات المملكة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.