“طازجة وباردة ومجمدة”.. “شاهد” الجزائر تسمح باستيراد لحوم الحمير وأكلها “حلال شرعا” بفتوى رسمية

1

في قرار مفاجئ فجر موجة جدل واسعة بالجزائر، رفعت الحكومة الجزائرية قبل أيام الحظر المفروض على استيراد لحوم البغال والحمير.

وفجر القرار جدلا واسعا بين الجزائريين، الذين تساءلوا عن جدوى استيراد مواد تتنافى مع عاداتهم وتقاليدهم الغذائية، وفائدة استنزاف العملة الصعبة في أشياء لا تنفعهم.

https://www.youtube.com/watch?v=S4k9R2eGZfk

وسمحت وزارة التجارة الجزائرية في آخر قرار لها، باستيراد عدّة بضائع، سبق حظرها بسبب الضغوط على المالية العامة الناتج عن هبوط إيرادات النفط والغاز، وشملت القائمة لحوم الخيول والحمير والبغال الطازجة أو المجمدة.

ونقلت وسائل إعلام محليّة عن مصدر مسؤول بوزارة التجارة، أن قرار استيراد لحوم والخيول “ليس جديدا وجاء ليسهل نشاط ومهام مسيري حدائق الحيوانات، والتي تستعمل هذه النوعية من اللحوم في إطعام بعض الحيوانات المفترسة، كما أنّه موجّه إلى المطاعم الآسيوية التي تنشط في الجزائر وتعرف إقبالا من الصينيين والكوريين المقيمين في البلاد”.

وفي الفترة الأخيرة، جرى اكتشاف كميات كبيرة من في الأسواق الجزائرية موجهة للاستهلاك البشري على أساس أنها لحوم أبقار، إذ تعثر أجهزة الأمن بصفة دورية، على مذابح سريّة للحمير والبغال وتقوم بمصادرة اللحوم قبل توزيعها على المطاعم ومحلاّت الجزارة.

أكلها حلال شرعا

من جانبها أكدت النقابة الوطنية للزوايا الأشراف فى الجزائر، أنها لا ترى ضررا فى أكل لحم الحمير والبغال، وذلك ردا على الجدل الذى أثاره القرار.

وقالت النقابة فى بيان لها نشرته على صفحتها على فيس بوك: “هناك من راسل النقيب يسأل عن موضوع بزعمهم إثارة تساؤلات بالنسبة لأكل لحم الحمير والبغال والذى رخصت له وزارة التجارة بالاستيراد، ونحن نراه لا فيه ضرر ولا ضرار، وإنما مكروه فقط فى صوته، وهذه الحيوانات هى وحشية بطبيعتها”.

وتعليقا على هذا الجدل الدائر بشأن أكل الحمير، قال الدكتور عبد الحميد الأطرش، رئيس لجنة الفتوى الأسبق في ، إن الله سبحانه وتعالى حرم كل الخبائث، والرسول عليه الصلاة والسلام أباح أن نأكل ما تستطيبه أنفسنا، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يتم تحريم أكل الحمير أو أن تكون حلال ولكن الحمير والبغال هى للزينة والركوب عليها ولكن ليس للأكل وبالتالى يمكن أن نطلق عليه صفة مكروهة.

وأضاف رئيس لجنة الفتوى الأسبق، فى تصريحات صحفية أن الرسول صلى الله عليه وسلم، حرم أكل كل ذى مخلب من الطير وكل ذى ناب من السباع، ولكن اللحوم المكروهة التى تعفها النفس الخبائث مثل الحمير والكلاب، فالخبائث كلها مكروهة لا يمكن أكلها على الإطلاق، وبالتالى فتوى تحليل أكل الحمير غير منضبطة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. خليل عكره يقول

    ياواطي الخمير للحدائق الحيوان والحزائرين يشتكون من فقدان العمله الصعبة علي امور ترفهية ..ياواطي ياقليل الاصل مشعارف اخباركم .ليش سم في سم….وطن اهلك قال..
    حلال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More