تجاوز إضرابه عن الطعام يومه الـ70.. “شاهد” أكاديمي إماراتي معتقل لانتقاده السيسي يدخل مرحلة الخطر

2

تعرض الأكاديمي الإماراتي المعتقل الدكتور ناصر بن غيث لمضاعفات خطيرة وتدهورت صحته، بعد إضرابه عن الطعام لما يزيد عن سبعين يوماً وفقا لبيان أصدره المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان.

وبحسب البيان بلغ إلى علم المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان إصرار الناشط الحقوقي والأكاديمي الاماراتي د. ناصر بن غيث على الاستمرار في إضرابه عن الطعام داخل سجن “الرزين” ورفضه العدول عنه أو قطعه في ظل تجاهل السلطات لمطالبه بالإفراج عنه.

وقد تجاوز إضرابه عن الطعام يومه السبعين وهو يشكو من تدهور حالته الصحية وضعف بصره وعجزه عن الوقوف على قدميه دون مساعدة أو إسناد من غيره.

وتتعمّد إدارة سجن الرزين حرمانه من الأدوية ومن المرافقة الطبية اللازمة.

وأعلن د. ناصر بن غيث دخوله في إضراب عن الطعام منذ بداية شهر أكتوبر 2018 وهي ليست المرة الاولى التي يضرب فيها عن الطعام منذ صدور الحكم بالسجن لعشر سنوات.

وهو يضرب احتجاجا على سوء معاملته والحط من كرامته داخل سجن الرزين وعلى منعه من الزيارة واحتجاجا على انتهاك حقه في محاكمة عادلة وإدانته من أجل حرية التعبير.

ويصر الناشط الحقوقي والأكاديمي د. ناصر بن غيث هذه المرة على الاستمرار في إضرابه عن الطعام بعد رفض سلطات دولة الإمارات الإفراج عنه وقبولها الإفراج في المقابل عن الباحث الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز بعفو رئاسي بعد أن قضت المحكمة الإستئنافية الاتحادية بدولة الإمارات بإدانته بتاريخ 21 نوفمبر 2018 وحبسه بالسجن المؤبد من اجل مزاعم بالجوسسة.

ويذكر المركز بأن المحكمة الإستئنافية الاتحادية كانت قد قضت بجلسة يوم 29 مارس 2017 بحبس د. ناصر بن غيث مدّة عشر سنوات دون ضمانات المحاكمة العادلة ودون احترام قرينة البراءة والتعويل على اعترافات انتزعت تحت وطأة التعذيب وذلك من أجل تغريدة انتقد فيها انتهاكات النظام المصري لحقوق الإنسان.

وطالب المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان سلطات الإمارات بالآتي:

-الإفراج فورا ودون قيد أو شرط على الناشط الأكاديمي والحقوقي د. ناصر بن غيث وعلى غيره من النشطاء وتسويتهم في ذلك مع الباحث الأكاديمي البريطاني ماثيو هيدجز الذي أمر رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بالإفراج عنه بعد القضاء بحبسه بالسجن المؤبد من اجل مزاعم بالجوسسة.

– تحمّل المسؤولية كاملة في إضراب سجين الرأي د. ناصر بن غيث عن الطعام والمعتقل داخل سجن الرزين وعن تدهور حالته الصحية نتيجة ذلك.

فتح تحقيق سريع وجاد ومن قبل جهة مستقلة بخصوص ادعاءات التعذيب وسوء المعاملة التي نالت من كرامة  د. ناصر بن غيث وسلامته الجسدية والنفسية ومحاسبة كلّ من يثبت تورطه في ذلك للحيلولة دون إفلاتهم من المساءلة والعقاب ومنعا لتكرارها وتمكينه من حقّه في الانتصاف وجبر الضرر وردّ الاعتبار له.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. بنت السلطنه يقول

    لعلى وعسى يطاله شي من عام التسامح 2019 ويفرج عنه.

  2. FBI OMAN يقول

    وهو في سجون الامارات لا اظن بيطاله شي من التسامح
    اذكر شخص من جماعتي انسجن لولا تدخل حكومة السلطنة والسلطان الله يحفظه شهر وطلعوه غصبا عن حكومتهم الفاشلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More