AlexaMetrics "شاهد" قناة "العربية" تنقلب على نفسها.. و"دحلان" يفضحها "فضيحة بجلاجل" | وطن يغرد خارج السرب
محمد دحلان

“شاهد” قناة “العربية” تنقلب على نفسها.. و”دحلان” يفضحها “فضيحة بجلاجل”

تداول ناشطون بموقع التواصل تويتر صورا لتغريدات قديمة نشرتها قناة “العربية” السعودية على حسابها بتويتر، فضحت تناقضها وتلون سياساتها حسب الطلب.

صور التغريدات التي تعود لعام 2011 وتم تداولها على نطاق واسع، أبرزها كان لخبر يخص القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان حيث كانت العربية تهاجمه في  ذلك التوقيت ونقلت خبر فصله من حركة “فتح” وتحويله للنائب العام بتهمة الفساد والقتل.

التغريدة التي استدل بها النشطاء على تلون “العربية” كالحرباء، حيث أن القناة السعودية نفسها هي من استضافت محمد دحلان قبل أيام وفتحت له المجال لشيطنة قطر وتركيا لصالح “المحمدان”.

وأثار تناقض القناة السعودية التي تدار من داخل الديوان الملكي غضب النشطاء، الذين شنوا عليها هجوما عنيفا، لدرجة وصف أحد النشطاء لها بـ”قناة صهيونية خبيثة تدعم العدو الصهيوني”.

وتابع الناشط متسائلا:”فماذا تتوقع منها الا استضافة القتلة ودعم الطغاة والإرهابيين”

وسخر آخر من القناة التي تعد بوق ابن سلمان الناطق، بقوله:”نفس الأمر كان مع #بوتين ، كانو يصفونه بالقاتل والملحد وهو من أنقذ #بشار_الأسد  ، لكن عندما صافح #مبس غُفِر له ما تقدم من جرائمه”

وهاجمها ثالث بقوله:”دى شئ طبيعي من قناة لا تعرف المصدقية واتحداكم بان لو خرج بشار الاسد ومجد ولى الكلب بن سلمان لخرجت العربية لتصفهو بمحرر بيت المقدس وحامى العروبة والاسلام لعنة الله على بن سلمان ومن ساعده !”

https://twitter.com/alsaman22/status/1071616365491032064

يشار إلى أنه وفي تناقض صارخ ودليل على تعدد الأذرع التي تقود داخل أسرة آل سعود والخلافات بينهم، فتحت قناة “العربية” السعودية التي يحركها الديوان الملكي أبوابها  للقيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان قبل أيام، للنباح ضد قطر ومهاجمتها.

يأتي ذلك بالرغم من الدعوة الرسمية التي بعثها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لحضور القمة الخليجية الأخيرة بالرياض وحملها أمين عام مجلس التعاون عبداللطيف الزياني للدوحة.

وفي أول ظهور إعلامي له بعد التقارير التي تحدثت عن تعرضه لإصابة بالغة تسببت في نقله للعناية المركزة إثر الاعتداء عليه في الإمارات، خرج القيادي الفلسطيني الهارب محمد دحلان ليكذب هذه الأنباء ويتفاخر بتصدير خبراته القمعية للأنظمة المستبدة.

وكانت تقارير سابقة تحدثت عن احتمالية كبيرة لتورطه بجريمة اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول يوم 2 أكتوبر الماضي.

القيادي المفصول من حركة فتح هاجم قطر وتركيا في مقابلته مع قناة الحدث السعودية.

وزعم أن قطر وتركيا تقومان باختراع قصص حول صحته ومصيره.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *