صورة لأمير قطر الوالد رفقة حمد بن جاسم تثير جنون الذباب الإلكتروني.. نشرها هذا المسؤول القطري

3

تسببت صورة نشرها  أحمد بن سعيد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي بوزارة الخارجية القطرية، على حسابه بتويتر أمس، الجمعة، في هجوم عنيف عليه وعلى أصحاب الصورة من قبل كتائب الذباب الإلكتروني التي يحركها سعود القحطاني وزير الذباب المقال.

 

الصورة التي نشرها “الرميحي” على حسابه بتويتر ورصدتها (وطن) تجمع حمد بن خليفة والد أمير قطر تميم بن حمد إلى جانب رئيس وزراء قطر الأسبق، حمد بن جاسم.

 

وعلق عليها بقوله:”صورة عن الف تعليق”

 

 

 

الصورة التي أزعجت المسؤولين عن إدارة الذباب كثيرا فحركوا كتائبهم للهجوم على الرميحي، والتطاول على حمد بن خليفة وحمد بن جاسم ببذاءة اعتاد عليها هؤلاء بأوامر سعود القحطاني.

 

وانتفض قطريون للذب عن قادتهم ضد بذاءة الذباب الإلكتروني.

 

 

 

 

ووصف العديد من النشطاء أمير قطر السابق حمد بن خليفة ورئيس الوزراء الأسبق حمد بن جاسم بأنهما “فخر التاريخ القطري الحديث”.

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. بنت السلطنه يقول

    حلو لو يكون وفد قطر في قمة مجلس التعاون برئاسة الحمدين بشرط يكون مفاجأة بدون علم بقية الوفود إلا عند نزولهم من الطائرة هههههههههه.

  2. هزاب يقول

    ويستقبلهم المحمدين ويتم التصالح وبوس خشوم وعلى طريقة يا درا مادخلك شر! بس الأحلى لو يحضر حاكمكم القمة ومعاه ! مين ؟ اللي بالي بالك؟ سيدكم نتنياهو ! ولا أروع من صورة ! هههههه! بس بصدق حاكمكم وناظر الخارجية لو ممكن يعملوها بس نتنياهو بيعطيهم طاف ! ما يحتاجهم ! هههه! خخخخ! هععععع!

  3. الرواحي يقول

    هزاب ( الحمار ) عاهرة الفرس و عاهرة الصهاينة الظاهر انك مغرم ب نتنياهو و الصهاينة هذي الفترة تكررهم على كل تعليقات البايخة اللي على جوب وجهك احسن لك تشتغل مع نتنياهو عاهرة و مضيفه و رقاصة على طائرته الخاصة عشان يشتغل عليك على طول من وراء و من قدام و قود له امك و اخواتك العاهرات يا ابن العاهرة لاعت كباد الناس على كل كلمة ذكرة نتنياهو قبل كنت تذكر الفرس على كل كلمة و الحين نتنياهو و الصهاينة لانهم كلهم اشتغلوا عليها العبسة و المؤخرة تبعك صايرة وكالة بدون بواب كل من هب و دب يعمل فيها عمايل .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More