“شاهد” مسؤول أمني فلسطيني كبير يقوم بإصلاح جيب عسكري إسرائيلي ويثير موجة غضب واسعة

5

قبل أن تجف دماء شهداء قطاع غزة، تسبب قائد شرطة محافظة بالضفة الغربية المحتلة بموجة غضب وسخط ضده على مواقع التواصل في أعقاب نشر صور له وهو يقوم بتصليح أحد الجيبات العسكرية الإسرائيلية بعد أن أصيب بعطب تحت حماية الجنود الإسرائيليين.

 

 

 

وأثارت الصورة سخطا واسعا من قبل الناشطين الفلسطينيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين ما قام به العقيد أبو الرب “خيانة صريحة”، مستنكرين ما قام به خاصة أنه جاء بعد ساعات من عدوان إسرائيلي عى قطاع غزة أدى لاستشهاد أكثر من 7 فلسطينيين وإصابة العشرات.

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي محاولة لامتصاص الغضب الشعبي، أعلن المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، لؤي ازريقات، إن مدير عام الشرطة، حازم عطا، أوقف أبو الرب عن عمله، وأحاله إلى التحقيق.

 

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. هزاب يقول

    عادي جدا ! صهيوني عربي يساعد اخوانه الصهاينة الإسرائيليين ! لا فرق بين من يصلح آلية العدو وبين من يستقبل نتنياهو ويمسك العصا لبشرح له شيئا على الخارطة بمنتهى المذلة! الحال واحد ! الفرق هو ما قامت به حماس أول الأسبوع من رد العدوان واجبار العدو على وقف اطلاق النار ! المسؤول العربي خادم وعبد لإسرائيل ! والشعب العربي حر سيقضي على أسطورة قوة إسرائيل!

  2. غسان يقول

    لاجديد من يبيع الاسمنت للجدار الاسرائيلي
    من هم عمال البناء بالمستوطنات الاسرائيلية
    من هم زبالين تل ابيب
    من هم مخبرين اسرائيل داخل فلسطين
    من يبيع الاراضي على اليهود
    فلا تستكثروا من هذا الشرطي الفلس طيني خدمة اليهود

  3. ون وني يقول

    وتريدون من فلسطين أن تتحرر وبها مثل هؤلا ؟

  4. أحمد يقول

    أكثر الناس سعادة بهذا العمل الوطني السيد الرئيس صاحب الفخامة عباس الذي سيمنحه وسام الاستحقاق الاول نظير هذا العمل العمل الوطني و يرقيه ليصبج ادميرالا للقواة الفلسطينية الباسلة التي انشئت لتحريرفلسطين اما حماس فارهابية لانها تحتل غزة و ما خفي اعظم تحياتنا لاسيادنا المقاومين المرابطين في غزة اللهم سدد رميهم و خذل من خذلهم

  5. ابوعمر يقول

    تعليمات وتوجيهات الكلب المسن محمودعباس ينجزها حرفيا كلاب فتـــح بحيوية ونشاط حتى ينالون رضــــا أسيادهم الصهاينة….كلاب فتح أنكشفت عوراتهم الغليضة…كلاب أبناء الكلاب…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.