المعارضة التركية تهاجم أردوغان بسبب قتلة خاشقجي: نفذوا المهمة وعادوا بكل أريحية إلى الرياض

2

جددت هجومها على الرئيس ، في إطار زعمها بأن كانت على علم بكل تفاصيل جريمة مقتل خاشقجي واستمعت للتسجيلات قبل مغادرة فريق “القتلة” إلى الرياض ورغم ذلك طار القتلة للرياض بكل أريحية.

 

وقال زعيم المعارضة التركية كمال قليغدار أوغلو، في كلمته الأسبوعية أمام نواب حزب الشعب الجمهوري في البرلمان، أمس الثلاثاء، إن قتلة خاشقجي أتوا لإسطنبول عبر طائرات خاصة وخططوا لجريمتهم ونفذوها وقطعوا الجثمان وأخفوه، ثم عادوا بكل أريحية إلى بلادهم.

 

وقال: “أردوغان يتحدث عن التسجيلات الصوتية ومحتواها ويقول إنه سلمها لدول العالم، يا أردوغان أنت استمعت إلى هذه التسجيلات، وأنت أول من يعلم عن الجريمة، طالما أنك تعلم كل ذلك، لماذا لم تعتقل من قام بهذه الجريمة؟ لماذا لم توقفهم؟ لماذا سمحت لهم بالمغادرة؟” وأضاف: “بالإضافة إلى ذلك، فإن جميع المشاركين لا يحملون حصانة دبلوماسية، هؤلاء قتلة بالأصل، ولا تحميهم أي صفة دبلوماسية”.

 

ومنذ مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من الشهر الماضي، سربت تركيا معلومات كثيرة حول تفاصيل مقتل خاشقجي وتقطيع جثمانه داخل القنصلية، لكن دون الكشف عن تفاصيل كيفية حصول الجهات الأمنية التركية على التفاصيل.

 

وغادر الأشخاص الـ15 قتلة خاشقجي على متن طائرتين خاصتين من مطار أتاتورك إلى عصر ومساء نفس اليوم الذي قتل فيه خاشقجي، وبينما غادرت الطائرة الأولى دون أي شكوك، قالت مصادر تركية إن الطائرة الثانية تعرضت لبعض الإجراءات الأمنية الاستثنائية لكنه لم يكن هناك أي دليل على شيء يمكن السلطات التركية من توقيفهم، خاصة أن عملية البحث تركزت في ذلك الوقت على إمكانية اختطاف خاشقجي على متن الطائرة وهو ما تحقق منه الأمن التركي قبل السماح للطائرة بالمغادرة.

 

والثلاثاء، قال رجب طيب أردوغان، إنه ينتظر “بفارغ الصبر” من ولي العهد السعودي ، الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي، مشدداً على أن بلاده ستتابع مسألة مقتل خاشقجي على المستوى الدولي.

 

وأكد أن تركيا أطلعت كافة الأطراف على التسجيلات الصوتية المتعلقة بمقتل خاشقجي، قائلاً: “جهاز استخباراتنا لم يخفِ شيئا، التسجيلات كانت كارثة بحد ذاتها. حتى أنّ ممثل الاستخبارات السعودية عندما استمع للتسجيلات قال: ربما تعاطى (القاتل) الهيروين، لا يفعل هذا الأمر إلا من تعاطى الهيروين”.

 

وعند تكرار أحد الصحافيين سؤاله عن ردة فعل ضابط الاستخبارات السعودي قال أردوغان : “نعم، الرجل صُدم عند استماعه للتسجيلات، ثمة حقيقة صادمة بهذا الحجم”.

 

والأربعاء، قال متحدث حزب العدالة والتنمية التركي، عمر جليك، إنه “لا يمكن تنفيذ جريمة الصحافي السعودي ، دون أمر من جهات عليا، والعالم بأسره يبحث حاليا عن جواب لسؤال من أعطى هذا الأمر”.

قد يعجبك ايضا
  1. احمد محمد يقول

    أنا اتفق معه في كل كلامه,لان السطات التركية عرفت بالجريمة ولم تعتقل المجرمين وحتى القنصل العام مشارك في الجريمة لأنه كان يعرف ان صحافي جمال سيقتل ورغم ذلك تم ادرجه, ورغم ذلك السلطات التركية لم تعتقله وهرب امام العالم بعد اسبوعين من الجريكة والسلطات التركية تتفرج, وفي آخر تطلب المجرمين من النظام الإستبدادي ياله من الحماقة,ايعقل ان يكون ارذوغان غبي لهذه درجة,على حسب علمي هو تركهم من اجل مليارات لإسثمارات, اما كل مرة يطلع على شاشة ويطلب القتلة لسلطات التركية هذه مجرد مسرحية,

  2. مواطن يقول

    هنا بدأت خيوط المؤامرة تتكشف !!
    السعودية اخذت وقت بالتحقيق صحيح ولكن النتائج سوف تبهر العالم !
    صياح ونياح اردوغان وقطر ممثلة بقناة الجزيرة كل يوم ليس من فراغ تعرفوا المثل اللي يقول ( واجه الصياح بالصياح تسلم )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.