“شاهد” قناة “الجزيرة” تنشر صوراً جديدة لفريق اغتيال “خاشقجي” بقيادة ماهر المطرب

حصلت قناة “الجزيرة” على صور كاميرات المراقبة في مطار أتاتورك في للحظات وصول ومغادرة فريق اغتيال الصحفي السعودي بقيادة ، رجل الاستخبارات السعودي المقرّب من .

 

وتظهر الصور لحظة وصول الفريق الى جناح الشخصيات المهمة في المطار ويتقدم ماهر مطرب، ويتبعه على ما يبدو مصطفى المدني وهو الشخص الذي قام بدور شبيه خاشقجي.

 

وفي صورٍ أخرى يظهر “مطرب” أثناء تفتيشه من قبل الأمن التركي أثناء مغادرته اسطنبول اضافةً الى من معه من أعضاء الفريق.

 

جدير بالذكر أنّ مطرب انطلق إلى مطار إسطنبول في الساعة السادسة و20 دقيقة مساء، ليغادرها متوجهًا إلى القاهرة ومن ثمّ إلى الرياض. بعد أن كان داخل القنصلية ظهر اليوم نفسه 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وهو اليوم ذاته الذي قُتل فيه الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

 

وكان موقع ميدل إيست آي البريطاني، قد ذكر الاثنين نقلًا عن مصادر، أنّ جزءا من جثة خاشقجي قد يكون نُقل إلى الرياض بواسطة ماهر المطرب (رجل ابن سلمان).

 

وحسب المصادر التي نقل عنها ميدل إيست، فإن السلطات التركية تعتقد أنه تم نقل جزء من الجثة خارج تركيا، بواسطة الحرّاس الشخصيين لولي العهد محمد بن سلمان، تحديدًا ماهر عبد العزيز مطرب، العقيد السابق في الاستخبارات السعودية.

 

وأضافت المصادر أن مطرب، قد يكون حمل جزءا من الجثة في حقيبة كبيرة، شوهدت بحوزته عند مغادرته مطار أتاتورك بإسطنبول يوم وقوع الحادثة.

 

واليوم الثلاثاء، قالر الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان قال إن المعلومات والأدلة القوية المتوفرة، تظهر بأن جمال خاشقجي، ذهب ضحية جريمة وحشية، كان مخططا لها مسبقا.

 

وتساءل أردوغان في كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان في العاصمة أنقرة، عن سبب مجئ 15 شخصا إلى القنصلية يوم مقتل خاشقجي ومن أمر بذلك.

 

وإقترح أردوغان على الرياض محاكمة الـ 18 شخصا الموقوفين في السعودية، في إسطنبول.

 

وقال ان إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنع تركيا ولا الرأي العام العالمي.

 

ودعا إلى إجراء تحقيق حساس بشأن مقتل خاشقجي من قِبل لجنة عادلة ومحايدة تماما ولا يشتبه في أي صلة لها بالجريمة.

 

وقال إن مقتل خاشقجي جريمة سياسية، وأنه من الواجب التحقيق مع المتورطين بها من الدول الأخرى إن وُجد.

 

وأشار إلى تعرض تركيا لحملة إعلامية شرسة لتلطيخ سمعتها ووضعها في قفص الاتهام، قائلاً: “نحن على علم بمصدر وهدف هذه الحملات”.

 

وأضاف أنه تم نزع القرص الصلب من كاميرات القنصلية السعودية يوم مقتل خاشقجي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.