تزامنا مع كشف وسائل الإعلام التركية عن صور وأسماء الشخصيات التي تواجدت داخل مع وجود الكاتب الصحفي بعد حضورهم على متن طائرتين خاصتين، كشف ناشطون على موقع التدوين المصغر “تويتر” عن طبيعة ووظائف بعض الأسماء التي تم الاشتباه.

 

ووفقا لما رصدته “وطن”، فإن من بين الأسماء التي يشتبه بأن لها علاقة بجريمة اختفاء “خاشقجي”، الضابط في القوات الخاصة السعودي نايف حسن العريفي.

 

ومن بين الاسماء التي ذكرت هو العميد منصور عثمان أبا حسين الذي يشغل منصبا هاما في الدفاع المدني السعودي.

 

كما من بين المشتبهبن، الضابط في القوات الجوية السعودية وليد عبد الله الشريف، والذي أصدر قرارا خاصة بترقيته في شهر مارس/آذار من العام الماضي من رتبة نقيب إلى رتبة رائد.

 

وأيضا ظهر اسم الملازم في الطيران الملكي السعودي مشالي سعد البستاني.

 

ومن بين المشتبهين أيضا، ثائر غالب الحربي الذي تمت ترقيته ليكون ملازما للدفاع عن قصر محمد بن سلمان الذي تعرض لهجوم في شهر أكتوبر/تشرين اول العام الماضي في جدة.

 

وكشف الناشطون أيضا عن وظيفة محمد سعد الزهراني، الذي يعد أحد أفراد الحراسة الخاصة بولي العهد محمد بن سلمان.

 

كما من بين المشتبهين، العقيد في الاستخبارات السعودية ماهر مطرب، والذي سبق وأن عمل لمدة سنتين في في لندن.

 

 

وكان لافتا وجود العقيد صلاح محمد الطبيقي الذي يشغل منصب مدير بالإدارة العامة للأدلة الجنائية بالأمن العام في السعودية، الامر الذي يعزز فرضية مقتل “خاشقجي” داخل القنصلية.

 

وفي هذا السياق، رصدت “وطن”، تهنئة تم تقديمها له من قبل حساب “سفراء جازان” على “تويتر” الذي يرأسه فخريا الامير تركي بن محمد آل سعود، ناشرا صورته ومناصبه التي يتقلدها.