كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” بأن أحد الاشخاص الخمسة عشر الذين قدموا للقنصلية في إسطنبول لحظة وجود الكاتب الصحفي قبل أيام، مقرب من ولي العهد ، مؤكدا بأنه دخل باسم مستعار.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”أحد الأشخاص الخمسة عشر الذين ذكرت السلطات التركية وصولهم تركيا بالتزامن مع اختفاء جمال خاشقجي ثم مغادرتهم هو شخصية مقربة جدا من محمد بن سلمان وقد يكون هو الذي أدار العملية، وإن صح ذلك فهذا سبب الطريقة غير المهنية التي تمت بها العملية لأنه معروف بغبائه * دخل تركيا باسم آخر طبعا”.

 

وكانت مصادر أمنية تركية، قد كشفت السبت، أن 15 سعوديا، بينهم مسؤولون، وصلوا إسطنبول على متن طائرتين، وتواجدوا بالقنصلية السعودية بالتزامن مع وجود الصحفي السعودي جمال خاشقجي فيها.

 

وأضافت المصادر، للأناضول، أن المسؤولين عادوا في نفس اليوم إلى البلدان التي قدموا منها.

 

وأكدت أن “خاشقجي” لم يخرج من السعودية بعد دخوله إليها لإنهاء معاملة تتعلق بالزواج.

 

وبعد وقت قصير من حديث المصدر التركي لـ”الأناضول”،  قال مصدر مقرّب من الحكومة التركية لوكالة “فرانس برس” السبت إنّ الشرطة التركية تعتقد أنّ الصحافي السعودي جمال خاشقجي، الذي فُقد أثره منذ الثلاثاء في اسطنبول، قُتل في .

 

وأوضح المصدر “الشرطة تعتقد في استنتاجاتها الأوّلية، أنّ الصحافي قُتل في القنصليّة بأيدي فريق أتى خصيصًا إلى اسطنبول وغادر في اليوم نفسه”.