على خطى الإمارات.. السلطات السعودية استخدمت برنامجا إسرائيليا لاختراق هاتف معارض سعودي بكندا

0

في فضيحة جديدة للنظام السعودي الذي صار يتخذ الإمارات نموذجا له في قمع معارضيه والتنكيل بهم، قالت وزارة الخارجية الكندية إنها تأخذ بجدية الادعاءات بقيام بالتجسس الإلكتروني على معارض سعودي مقيم في .

 

وقال آدم أوستن المتحدث باسم وزيرة الخارجية الكندية في بيان “إنهم على علم بوجود هذه التقارير وإنهم ينظرون فيها”، وأضاف أوستن أن كندا تلتزم بقوة بحرية التعبير حتى على الإنترنت.

 

وجاء بيان الخارجية الكندية عقب كشف تقرير أعده “مختبر المواطن” التابع لكلية السياسة العامة والشؤون الدولية أن السلطات السعودية استخدمت برنامجا تابعا لمجموعة إسرائيلية تدعى “إن إس أو”، وهي متخصصة في الحرب الرقمية، وبرنامج يسمى “بيغاسوس” لاختراق هاتف المعارض .

 

ويضيف التقرير أن الباحثين تمكنوا من تحديد نشاط هذا البرنامج، وأن مصدر تشغيله هو السعودية.

 

وجاء في تقرير “مختبر المواطن” أن عمر عبد العزيز تعاون مع الباحثين، ووجدوا أنه تلقى رسالة نصية مزيفة من إحدى شركات البريد السريع فيها رابط خبيث تابع لبرنامج التجسس، مما أدى إلى اختراق هاتفه والحصول على ملفاته الشخصية مثل رسائل المحادثة والبريد الإلكتروني والصور، كما يتمكن برنامج التجسس من استخدام الميكروفونات والكاميرا في الهاتف.

 

ويقول مختبر المواطن إن اختراق هاتف المعارض السعودي باستخدام برنامج بيغاسوس قد يكون عملا غير قانوني يحدث بكندا، ويوضح المختبر أن اعتراض الاتصالات الخاصة عمدا في كندا بلا ترخيص قانوني مخالف للقانون الجنائي الكندي.

 

والمعارض السعودي عمر عبد العزيز حاصل على اللجوء في كندا، ويدرس في جامعة كيبيك، وينتقد المعارض بشدة سياسات السلطات السعودية ولا سيما انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة.

 

وسبق لمنظمة العفو الدولية أن نشرت تقريرا في أغسطس الماضي كشفت فيه عن استهداف المعارض السعودي المقيم في لندن يحيى عسيري ببرنامج بيغاسوس، ويعمل عسيري باحثا في منظمة العفو.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.