استضاف برنامج “حوار” على قناة “France24” رئيس الوزراء القطري السابق آل ثاني، للحديث عن الوضع في محافظة إدلب السورية والحصار المفروض على والذي يتزعمه وليي عهد أبوظبي والسعودية.

 

وفي إشارة إلى قال “آل ثاني” إن البلدان ستفشل إن لم تكن القيادة قادرة على الاضطلاع بمسؤولياتها، مضيفا أن والإمارات دمرتا مجلس التعاون الخليجي.

 

وأكمل في حواره الذي أذيع اليوم، الاثنين، في تناوله لقضية الحصار: “أرادت دول الحصار الإطاحة بأمير البلاد ونحن نريد أن نعرف السبب، هم يريدون نهب ثروتنا وسلب سيادتنا وهذه الأمور خط أحمر بالنسبة لنا”.

 

واعتبر بن جاسم أن “لا حل للأزمة الخليجية في ظل مواقف دول الحصار”.

 

 

وعن الموقف الأمريكي قال المسؤول القطري السابق، إن “ترامب” غير رأيه بشأن الأزمة مع قطر وخصومنا يسعون لتنصيب دمية في .

 

وتابع:” لا أعتقد أن حليفة ابوظبي تقدم له النصيحة المناسبة في كل الأوقات، مضيفا “هناك سعوديون موهوبون بإمكانهم تقديم النصيحة المخلصة له.”

 

وأضاف “آل ثاني”:”لست معه في بناء مدينة جديدة، فليحسن ما موجود، نصف جدة يدمر سنويا بسبب الامطار.”

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو 2017، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها.