تعليقا على موقف رئيس السلطة الفلسطينية المتعنت تجاه اتفاق التهدئة بين حركة المقاومة “” والاحتلال، قال كاتب إسرائيلي إن المواقف المتشددة لـ”أبو مازن” قد تقود إلى بين غزة وإسرائيل.

 

وكتب الموقع الإلكتروني الإسرائيلي “واللا”، مساء اليوم، الأحد، أن المواقف المتشددة لأبو مازن تجاه ، وعرقلته لاتفاق التهدئة بين غزة وإسرائيل، من الممكن أن تتسبب في اندلاع حرب بين وإسرائيل.

 

وأورد المعلق العسكري للموقع العبري، أمير بوخبوط، أن الرئيس الفلسطيني يعرقل اتمام الاتفاق بين حركة حماس وإسرائيل، وجمد المصالحة الفلسطينية- الفلسطينية في ، ويدفع ناحية الحرب في قطاع غزة.

 

وأفاد بأن الحرب باتت على المحك بين إسرائيل وحركة حماس في قطاع غزة، ويتبقى فقط تحديد الموعد، وبأن تعنت عباس يقرب من هذه الحرب.

 

وأشار الموقع الإلكتروني الإسرائيلي إلى أن يحيي السنوار، قائد حركة حماس في غزة، ورئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، الجنرال غادي آيزنكوت، لا يرغبان في اندلاع الحرب في غزة، على عكس عباس

 

وفي تصريحات تكشف مدى غضب الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتأففه من التقارب الأخير الملحوظ بين حركة المقاومة حماس والسلطات المصرية، قال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول في تصريحات له قبل أيام، إن علاقة القيادة الفلسطينية مع كادت تصل إلى القطيعة.

 

وأرجع “العالول” ذلك إلى ما وصفه بتطورات “تثير الحفيظة”، منها “التقارب الغريب” بين حركة حماس والقاهرة.