في تأكيد جديد على تناقض النظام السعودي وتسييسه جميع الأمور لتمرير مخططاته، تداول ناشطون بمواقع التواصل صورا لكتاب ضمن مناهج التعليمية قديما حمل اسم وحسن البنا مؤسس جماعة الإخوان التي يصنفها “ابن سلمان” حاليا منظمة إرهابية.

 

الصورة التي نشرها الشاعر والكاتب عبدالرحمن يوسف عبر صفحته بتويتر، تظهر الكتاب الذي حمل توقيع وزارة المعارف واسم المملكة العربية .

 

كما ظهر اسم الكتاب “الجهاد في سبيل الله” وبالأسفل دونت أسماء سيد قطب وحسن البنا.

 

 

ويفضح هذا الكتاب التناقض الفاضح لـ آل سعود، فمن احتضان الإخوان ودعمهم لدرجة تدريس أفكارهم بمناهج المملكة التعليمية الرسمية وتوسط الملك فيصل لدى عبدالناصر لعدم إعدام سيد قطب، إلى تصنيف “ابن سلمان” لها منظمة إرهابية والهجوم عليها وعلى أعضائها في كل حوارته ووصمها الدائم بالإرهاب.

 

 

 

كما تداول ناشطون بالأمس صورا لطابع بريد سعودي يعود لعام 1987 يمجد الجهاد الأفغاني ويحشد له، وهو ما يثبت التناقض السعودي حيث يتبرأ “ابن سلمان” حاليا من هذا الأمر ويصفه بالإرهاب رغم أن السعودية هي من صنعت كل هذه التنظيمات.

 

وتظهر الصور المتداولة طابع البريد وعليه صورة مقاتل بلحية يحمل سلاحه، ودون على طابع البريد عبارة “صمود الشعب الأفغاني”.

 

 

واستنكر العديد من النشطاء الأمر مشيرين إلى أن “آل سعود” كانوا يمجدون الجهاد الافغاني، واليوم يتم اعتقال العلماء والمشايخ لدعمهم الجهاد.

 

وتساءل البعض ألا يجب محاكمة ومحاسبة “آل سعود” على هذا الأمر الذي يؤكد أن #أحداث_11_سبتمبر  كانت من تخطيط حكام  السعودية لتشويه صورة المسلمين في العالم.

 

وقبل فترة انتشرت أيضا صورة لخبر قديم بصحيفة سعودية يتحدث عن تأسيس هيئة برئاسة الملك سلمان عندما كان أميرا للرياض تتولى عملية جمع التبرعات للمجاهدين بأفغانستان.