الوليد بن طلال “يسمع الكلام” جيداً.. تبرع بـ”100″ سيارة لعمل السعوديات كسائقات أجرة!

تملقا ونفاقا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي أقر عمل السعوديات كسائقات لسيارات الاجرة، أعلن الملياردير السعودي الوليد بن طلال عن تقديمه عبر مؤسسته الخيرية “الوليد الإنسانية” 100 سيارة لشركة كريم لاستخدامها في توظيف النساء فقط ضمن برنامج “كابتنة”.

 

وقال “ابن طلال” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” دعم @Alwaleed_Philan للمرأة #السعودية يمتد ليشمل تأمين ١٠٠ سيارة لـ @CareemKSA ليتم استعمالها في برنامج #كابتنه”.

 

ووفقا لما أعلنته مؤسسة الوليد الإنسانية، فإن هذا المشروع، يأتي بالتعاون بينها وبين شركة “كريم” بموجب الأمر الملكي لتمكين المرأة من العمل ضمن الضوابط القانونية والتنظيمية من أجل المساهمة في التنمية الاقتصادية للمملكة العربية السعودية.

وزعمت المؤسسة أن هذا المشروع يهدف إلى تطوير المواهب النسائية والاستثمار فيها وتمكينها من الحصول على فرص مناسبة للمساهمة في تنمية المجتمع والاقتصاد، وزيادة مشاركتها في القوى العاملة من 22٪ إلى 30٪، للحد من العبء المالي على الأسرة السعودية.

 

وسجلت خدمة “كابتن” من “كريم” رغبة أكثر من 2000 امرأة في العمل على المنصة الرائدة منذ انطلاقها في 24 يونيو/حزيران، وحصلت معظم التسجيلات في الرياض وجدة والدمام.

 

وتهدف Careem إلى إضافة 20 ألف “كابتن” إلى المنصة بحلول عام 2020، وسيتم تدريب الكابتن المسجلة بشكل مكثف على المنصة في مركز تدريب مخصص لذلك.

 

وفي 24 يونيو/حزيران الماضي احتفلت النساء في السعودية بالسماح لهن بقيادة السيارات لأول مرة، وبموجب أمر ملكي.

 

وبحسب متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية، في يوليو/تموز الماضي، فإن 120 ألف امرأة تقدمن بطلبات للحصول على رخصة قيادة

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.