وكأنه يتحدث عن ابنه، أعاد ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تداول تدوينة قديمة من حساب الشهيد المقدم الذي قضى في مواجهة مع إرهابيين بمدينة الأردنية, على موقع “فيسبوك” تعود لعام 2015، وجه خلالها رسالة لأولياء الأمور والمعلمين، وذلك تزامنا مع قرب بدء الجديد المقرر يوم الاحد القادم.

 

ووفقا للمنشور المتداول الذي رصدته “وطن”،  قال الشهيد “حويطات” الذي قضى في مواجهة أمنية مع إرهابيين في مدينة السلط منتصف الشهر الحالي: “في القريب العاجل سيحضر اولياء الأمور مع ابنائهم وبناتهم في الصف الأول الأساسي…ليخففوا عنهم الرهبة ..في اليوم الأول…وسيحضر اليتيم الى المدرسة منفردا .. فسيبكي مرتين .. بكاء الرهبة وبكاء نظرة الى الأطفال الآخرين مع ابآئهم وأمهاتهم”.

 

واضاف الشهيد في منشوره ” فطوبى لمعلم جهز بعض الهدايا فضمهم الى كنفه ومسح رؤوسهم فخفف معاناتهم لترسم البسمة البريئة على شفاههم الصغيرة ونظراتهم البريئة..فلعلها كانت المنجية ..ذكروا بها من تعرفون من معلمين ومعلما”.

 

 

 

وكان “الحويطات” قد قضى بينما كانت الأجهزة الأمنية تتعامل مع خليه إرهابية كانت تتحصن داخل أحدى العمارات السكنية في مدينة السلط، حيث كان أول المقتحمين للمبنى قبل أن يقوم الإرهابيون بتفجيره.

 

وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على (5) أفراد من الخلية الإرهابية وقتل ثلاثة أخرين، فيما قضى ثلاثة آخرين من زملاء “الحويطات”.

يشار إلى أن الشهيد “الحويطات” متزوج ولديه طفل لم يتجاوز الستة أعوام من عمره، حيث ظهر مؤخرا بجانب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أثناء أدائه صلاة عيد الأضحى مع عائلات الشهداء الذين قضوا في العملية الأمنية الأخيرة.