في تغريدة مفاجئة أحدثت صدمة لدى المعنيين بحقوق الإنسان في المملكة، أكد حساب “معتقلي الرأي” في أنه تم الحكم على الكاتب بالسجن خمس سنوات بتهمة “التعدي على دول صديقة” في إشارة إلى التي حذر من خطرها على السعودية والمنطقة.

 

وأضاف الحساب المعني بحقوق الإنسان والاعتقالات في السعودية بتغريدته التي رصدتها (وطن)، أن الحكم صدر خلال جلسة سرية عُقدت نهاية مايو الماضي.

 

 

وكانت مصادر سعودية أكدت في أواخر مايو الماضي نبأ الحكم على “الحضيف” بالسجن خمس سنوات ومنعه من السفر خمس سنوات أخرى، وإغلاق حسابه على تويتر.

 

كما قررت المحكمة حرمانه من الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي بتهم أبرزها التعدي على دول صديقة، في إشارة إلى الإمارات التي سبق للحضيف أن غرد بشأنها.

 

يشار أيضا إلى أن عبد الله العودة نجل الداعية السعودي المعتقل سلمان العودة، أعلن الخميس عن سرية لوالده لا تُعرف تفاصيلها، موضحا أن النيابة العامة نفت لأسرة العودة علمها بتلك المحاكمة، وأكدت أنه في عُهدة جهاز أمن الدولة.

 

وسبق أن كشف حساب “معتقلي الرأي” في السعودية عن محاكمات سرية لعدد من المعتقلين تبدأ الشهر المقبل.

 

وكان الأكاديمي السعودي المعروف محمد الحضيف، قد تم اعتقاله في شهر مارس 2016 بعد عودته من إلى المملكة.

 

وقال موقع “24” الإماراتي المقرب من دوائر صنع القرار في والذي كان أول من كشف عملية الاعتقال حينها، أن اعتقال “الحضيف” أتى بعد انتقاداته المتكررة للإمارات، في إشارة إلى أن الاعتقال يأتي بناء على شكوى مقدمة من حكومة .

 

وعُرف الحضيف بنقده اللاذع للسلطات الإماراتية لاستضافتها نجل الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح وموقفها من الحرب بسوريا وثورات الربيع العربي.

 

يذكر أن محمد الحضيف، المتخصص في مجال الإعلام، اعتُقل عدة مرات سابقة في عهد الملك الراحل عبدالله، على خلفية مطالباته المتكررة بالإصلاح كما تم اعدام أحد إخوته من المطالبين بالإصلاح.

 

“الحضيف” الذي شن الإماراتيين ومن ولاهم هجوما غير مسبوق على شخصه, كشف كل المؤامرات التي كانت أبو ظبي تحيكها ضد المملكة وهاجم سياسات الامر الذي أغضب صناع القرار في وهددوا مراراً وتكراراً بمعاقبته كما جاء على لسان نائب رئيس شرطة دبي ضاحي الخلفان.