في مشهد مهيب ومؤثر، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو لحجاج بيت الله الحرام وهو يقومون بالدعاء على رئيس أثناء سعيهم بين الصفا والمروة.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد تولى أحد الحجاج الدعاء على بشار الأسد، في حين قام الآخرون بالتأمين على دعائه.

 

وبحسب الفيديو، فقد توجه الحجيج إلى الله بدعائهم قائلين:”اللهم أذل طاغوت الشام بشار ..اللهم مزق ملكه.. اللهم فرق جمعه”.

 

وتابع الحجيج دعائهم بالقول: “اللهم شتت شمله.. اللهم دب الرعب في قلبه”.

 

يشار إلى أن السلطات تمنع ترديد أي شعارات سياسية في الحج، حيث أقدمت أكثر من مرة على إلقاء القبض على العدد من الحجاج بسبب رفعهم شعارات سياسية أثناء تأديتهم المناسك.

 

وقبل يومين، شدد عبد الرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين، إمام وخطيب الحرم المكي، على أن المشاعر المقدسة ببلاده ليست مكانا للشعارات السياسية أو النعرات الطائفية.

 

وأشار “السديس” إلى أن “المشاعر المقدسة أماكن للعبادة فقط وليست للشعارات السياسية والنعرات الطائفية والدينية”.

 

ولفت إلى أن السعودية “لن تسمح بما يثار من شعارات”، موضحا أن “خدمة الحرمين مسؤولية كاملة لحكومة المملكة، وهي مسؤولية وأمانة تؤديها القيادة”.

 

ونبَّه إلى أن “هناك استهدافا وحربا على ما تقوم به المملكة في الحرمين الشريفين”، دون أن يوضح طبيعة ذلك الاستهداف او مصدره.

 

وشهدت السنوات الأخيرة اتهامات متبادلة بين إيران والمملكة على خلفية شعيرة الحج، حيث تقول طهران إن تضع عراقيل، في مقابل تأكيد سعودي على رفضها تسيس الحج أو إقامة “مراسم شيعية” خلاله.

 

ومن المنتظر أن يؤدي 3.5 مليون حاج هذا الموسم مناسكهم التي تبدأ بتاريخ 19 أغسطس/ آب الجاري وتنتهي في 24 من الشهر نفسه.