أحد عناصر الأمن الأردني وأصيب 16 آخرين خلال مداهمة أمنية، مساء السبت، في منطقة شمالي مدينة (10 كم غرب العاصمة عمّان).

 

وقالت صحيفة “الغد” إن قوات أمنية داهمت منطقة “نقب الدبور” شمالي مدينة السلط؛ لضبط متورطين في “الفحيص”، الذي تسبب بمقتل رجل أمن أمس.

 

ونقلت عن مصادر لم تسمّها أن “الأجهزة الأمنية كانت تلاحق مطلوبين تحصنوا داخل عمارة بالمنطقة، قبل أن يحدث تبادل إطلاق نار بين الجانبين”.

 

وقالت وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات، إنّ الأجهزة الأمنيّة المختصّة نفّذت مداهمة في موقع خليّة إرهابيّة بعد الاشتباه بتورّطها في حادثة الفحيص الإرهابيّة، حيث تحرّكت قوة مشتركة من الأجهزة الأمنيّة إلى مدينة السلط لإلقاء القبض على المشتبه بتورّطهم في هذه العمليّة.

 

وبيّنت غنيمات أن المشتبه بهم رفضوا تسليم أنفسهم وبادروا بإطلاق نار كثيف تجاه القوّة الأمنيّة المشتركة، وقاموا بتفجير المبنى الذي يتحصّنون به، والذي كانوا قد قاموا بتفخيخه في وقت سابق، ممّا أدّى إلى انهيار أجزاء منه خلال عمليّة المداهمة، ونجم عن الاشتباك استشهاد أحد أفراد القوّة الأمنيّة، وإصابة عدد منهم، بالإضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

 

وأوضحت أنّ القوّة الأمنيّة تمكّنت من إلقاء القبض على ثلاثة من أعضاء الخليّة وما تزال العمليّة متسمرّة.

 

يشار إلى أنّ المداهمة تمّت بناء على بيانات ومعلومات بعد عمليّات استخباريّة حثيثة ودقيقة من الأجهزة الأمنيّة.