تداول ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو يظهر لحظة إلقاء على احد العناصر الإرهابية المتورطة في الأحداث الدامية التي شهدتها محافظة .

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهرت قوات الامن الأردنية وهي تقتاد أحد العناصر الإرهابية في أعقاب محاصرة المكان الذي كان يتحصّن فيه، وذلك بعد حملة ملاحقات أدت لمقتل 4 من قوات الامن.

وقالت وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، إنّ عمليّات البحث والتمشيط التي أجرتها القوّة الأمنيّة المشتركة في مدينة السلط كشفت عن وجود 3 جثث لإرهابيين تحت أنقاض المبنى المنهار.

 

وأكّدت غنيمات أنّ عمليّات التمشيط لا زالت مستمرّة، وأنّ جهود الأجهزة الأمنيّة المختصّة متواصلة لحين الانتهاء من كامل المهام الأمنيّة في الموقع.

 

وكان أربعة رجال أمن قتلوا وأصيب 24 شخصا آخرين في أحدث حصيلة لعملية المداهمة الأمنية، بالسلط، بعد يوم من هجوم استهدف عناصر درك قتل على إثره عنصر أردني، في حين أكدت مصادر أمنية القبض على ثلاثة متورطين.

 

وشهدت منطقة نقب الدبور في مدينة السلط، مقتل رجال الأمن بعد محاولة ضبط متورطين في ونجمت عنه إصابات بعد وقوع تفجير داخل مبنى خلال المداهمة.

من جهتها، قالت “غنيمات”، إن المشتبه بهم رفضوا تسليم أنفسهم، وبادروا بإطلاق نار كثيف تجاه القوّة الأمنيّة المشتركة، وقاموا بتفجير المبنى الذي يتحصّنون به.

 

وأشارت إلى أنهم قد قاموا بتفخيخ المبنى في وقت سابق، ما أدى إلى انهيار أجزاء منه خلال المداهمة، ونجم عن الاشتباك مقتل أحد أفراد القوة الأمنية، وإصابة عدد منهم، بالإضافة إلى إصابة عدد من المدنيين.

 

وكانت تحقيقات وزارة الداخلية الأردنية، كشفت عن أن الانفجار الذي وقع في تابعة لقوات الدرك أمس الجمعة، وأسفر عن مقتل شرطي وجرح ستة آخرين، ناجم عن عبوة ناسفة.

 

وقالت الوزارة في بيان لها السبت، إنه “على إثر حادثة الانفجار التي وقعت مساء أمس لدورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في منطقة الفحيص، قامت الفرق الأمنية المختصة بالتحقيق وجمع كافة الأدلة المتوفرة من موقع الحادثة، وخلصت بتحقيقها إلى أن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة، بدائية الصنع”.