مواقع إماراتية تزج باسم محمد العوضي في قضية “الشهادات المزورة” وهكذا رد الداعية الكويتي

2

حاولت كتائب وعدد من المواقع الإماراتية التي تدار من قصور أبو ظبي، تشويه صورة الداعية الكويتي المعروف المعارض لسياسات دول الحصار، عبر الزج باسمه في قضية “” التي أثارت جدلا واسعا الأيام الفائتة بالكويت.

 

أشهر تلك المواقع المحسوبة على النظام الإماراتي كان موقع “إرم” الذي استغل القضية للشوشرة على الداعية الكويتي، دون أن يسوق الموقع أي دليل على ذلك (سواء من تحقيقات رسمية أو تصريح مسؤول)، سوى أنه تعمد (فبركة) خبر بالاستناد على تغريدات للذباب الإلكتروني دون أي معلومة موثقة.

 

وسخر “العوضي” من تلك المزاعم في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) بقوله:”أحلى شي في المغردين من فصيلة الذباب الإلكتروني أنهم (أذكياء) جداً يغردون ويرتوتون وينشرون العوضي حذف حرف (د) قبل إسمه بعد فضيحة #الشهادات_المزوره”

وتابع موضحا وكاشفا كذب الذباب الإلكتروني وأذرع الإعلامية:”ولو يرجعون إلى أرشيف تغريداتهم هم ولقطات تغريداتي في حساباتهم حين يهاجموني
لوجدوها كلها خالية من (د.) عباقرة… تبارك الرحمن”

وكان “العوضي” قد علق على قضية “الشهادات المزورة” بالكويت قبل يومين قائلا:”كلهم مزورون.. من اصطنع نموذجا للشهادة والأختام المضروبة… حتى وإن صدقها وعادلها.. من درس في جامعات الأكشاك والويك إند والنص كم غير المعترف بها… ونجح في تصديقها وفق القانون .. من انتسب لجامعة معترف بها لكنه لم يلتزم شروط الحضور الأكاديمي… و(بفلوسه) اشترى ضمائر منحته
شهادة لايستحقها”

وشغلت قضية الشهادات المزورة الرأي العام في ، منذ أيام بشكل لافت، عقب القبض على موظف وافد في وزارة التربية والتعليم شارك في تزوير عدد من الشهادات.

 

ليتم بعدها الإعلان رسميًا من قبل وزير الداخلية عن متابعة القضية وإحالة عدد ممن تم الكشف عن تزويرهم للشهادات إلى التحقيق، وسط دعوات لمتابعة القضية ومحاسبة كل من شارك فيها لما لها من تأثير على سمعة البلاد.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. بنت السلطنه يقول

    وأنا أشهد أنهم عباقرة لا بختلفون عن عبقرية هزاب.

    هههههه

  2. عادل العادل يقول

    انا اول من يشهد لك دكتور محمد ايام دراستك في جامعة
    ام القرى وسكنت في العزيزية خلف بيتي في شارع الشيخ عبدالله بن حميد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.