أكد الكاتب اليمني المعروف عباس الضالعي، أن وسائل إعلام إماراتية وأخرى يمنية مدعومة إماراتيا تسعى لتشويه صورة اليمنيين في محافظة “” وشيطنته بزعم وقوف خلفه.

 

وقال “الضالعي” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن):”وسائل إعلام إماراتية ويمنية ممولة من تنشر أخبارا أن #اعتصام_المهرة تقف وراءه #سلطنة_ وهذا ضمن محاولات تشويه الاعتصام”

 

وتابع موضحا ومشيدا بدور السلطنة التاريخي في دعم المهرة واليمنيين منذ القدم:”سلطنة عمان تقف مع أبناء المهرة من عقود ولازالت تقف معهم وبدون أي أجندة وتقدم لهم المشاريع التنموية من مدارس ومستشفيات وطرق ومياه وكهرباء”

 

 

ومنذ أيام تسود حالة من الغضب والاحتجاج، في مدينة “الغيظة” عاصمة محافظة المهرة أقصى شرقي ، حيث يعتصم المئات من سكان المهرة هناك، للمطالبة بسيادة المؤسسات الحكومية والسلطة المحلية، ورفضاً لوجود قوات التحالف الإماراتي السعودي، وإدارتها منافذها البرية والجوية.

 

وكانت -التي تقود التحالف العسكري ضد “الحوثيين”- دفعت، في ديسمبر الماضي، بقوات عسكرية إلى المهرة، تمركزت في مطار الغيظة، وتولت إدارته، وإدارة منفذي شحن وصرفيت البريين، وميناء نشطون البحري.

 

وانضم إلى المعتصمين أبناء قبائل كلشات المهرية، وأبناء قبيلة الصيعر، الذين توافدوا إلى ساحة الاعتصام المستمر منذ نحو 3 أسابيع.

 

وخلال كلمة اللجنة التحضيرية للاعتصام، أكد سعيد عفري -عضو اللجنة التحضيرية- أن أبناء المهرة يؤكدون من خلال اعتصامهم على أنها سلمية، وأن هذا الموقف يمثل أبناء المهرة كافة.

 

وقال عفري إن «الاعتصام متمسك بأهدافه والمطالب المقدمة إلى الرئيس عبدربه منصور هادي، من أجل سلمية واستقرار محافظة المهرة، وأن أبناء المهرة سيقفون ضد أي شخص أو جهة تهدف إلى الأضرار بمحافظة المهرة والجمهورية والنظام والأمن العام».

 

وتفاعل العشرات من اليمنيين مع الاحتجاجات الغاضبة في المهرة، واصفين إياها بأنها مؤشر على تزايد الغضب من الوجود الإماراتي في المحافظة البعيدة تماماً عن الصراع في اليمن.