صحافي إسرائيلي شامتا في “ميسي”: لو زار القدس لكان قد تبارك وقدم أداءً أقوى!

سخر  الإعلامي الإسرائيلي والباحث في معهد “بيغين سادات للسلام” إيدي كوهين من نجم منتخب الأرجنتين ليونيل ، بعد أن أصبح المنتخب الأرجنتيني على وشك الإقصاء من مونديال روسيا 2018 في أعقاب هزيمته المدوية أمام بثلاثة أهداف بيضاء.

 

وقال “كوهين” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” شامتا:” الإسرائيليون مقتنعون أن الأداء الضعيف لميسي والأرجنتين في المونديال سببه إلغاء الزيارة لإسرائيل.. لو زار ميسي لكان تبارك وقدم أداءً أقوى”.

يشار إلى أنه في أعقاب الهزيمة أمام كرواتيا، بات المنتخب الأرجنتيني على مشارف الإقصاء من الدور الأول، بعد أن استعصت مهمته في التأهل إلى دور الـ16، جراء الخسارة القاسية التي تعرض لها أمام المنتخب الكرواتي، الذي ضمن التأهل إلى الدوري الثاني، وصعب المهمة على بقية المنتخبات الموجودة في المجموعة الرابعة التي تضم أيضاً منتخبي أيسلندا ونيجيريا.

 

وتبقى أمام الأرجنتين مهمة صعبة جداً أمام نيجيريا على ملعب كريستوفسكي في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية في الـ26 يونيو/ حزيران الحالي، إذ يتوجب عليه الفوز على النسور الخضراء، شرط خسارة أو تعادل منتخب أيسلندا أمام كرواتيا.

 

وكانت الأرجنتين قد ألغت مباراة ودية مع المنتخب الإسرائيلي كان مقرر لها يوم 9 من الشهر الجاري بمدينة القدس، في إطار استعدادات “التانغو” لمونديال روسيا 2018، وذلك بعد موجة غضب اجتاحت مواقع التواصل وضغوط سياسية عربية.

 

وكان من المفترض أن تحل الأرجنتين ضيفة على على ملعب تيدي في القدس الغربية في 9 يونيو، في آخر مباراة تحضيرية لها قبل خوض غمار في روسيا (14 يونيو-15 يوليو). وتلعب الأرجنتين في النهائيات في المجموعة الرابعة إلى جانب آيسلندا وكرواتيا ونيجيريا.

 

وسبق أن دعا رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جبريل الرجوب الأحد إلى “حرق” صور النجم ليونيل ميسي في حال مشاركته في المباراة الودية بين منتخب بلاده الأرجنتين وإسرائيل.

 

وقدم الرجوب رسالة احتجاج إلى الممثلية الأرجنتينية في مدينة البيرة بالضفة الغربية، موجهة إلى الحكومة الأرجنتينية واتحاد كرة القدم، داعيا بشكل خاص نجم نادي برشلونة الإسباني لعدم المشاركة في المباراة.

 

وقال الرجوب للصحافيين “ميسي هو رمز للمحبة والسلام. نطالبه ألا يكون جسرا لتبييض وجه ”، مؤكدا أنه “ابتداء من اليوم سنبدأ حملة ضد الاتحاد الأرجنتيني نستهدف فيها ميسي شخصيا الذي يحظى بعشرات الملايين من المعجبين في الدول العربية والإسلامية، سنستهدف ميسي ونطالب الجميع بأن يحرق القميص العائد له ويحرق صورته ويتخلى عنه”.

 

وطالبت السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية الأرجنتين بالتراجع عن مباراة كروية بين منتخبها ونظيره الإسرائيلي التي كان من المقرر إقامتها في 9 الشهر الجاري في مدينة القدس.

 

وأعرب بيان صدر الجامعة العربية عن رفضها لمحاولات إسرائيل إقامة هذا اللقاء في ملعب “تيدي” بمدينة القدس، وتحديدا في قرية المالحة، وهي إحدى القرى الـ500 الفلسطينية التي دُمرت إبان النكبة الكبرى في عام 1948.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.