وجه رئيس ، ، الخميس، نداء سياسيا إلى الرئيس ، لدعوته للترشح لولاية رئاسية خامسة خلال الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها ربيع العام المقبل.

 

وقال أويحيى بخطاب في مؤتمر سياسي لحزبه التجمع الوطني الديمقراطي، إن “المكتب الوطني للحزب يناشد الرئيس بوتفليقة لمواصلة مسيرته في قيادة البلاد، ويعلن دعمه له في حال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة”.

 

وأضاف أويحيى: “حزبنا اختار أن يدعم الاستقرار والاستمرارية، والرئيس عبد العزيز بوتفيلقة، يمثل الاستقرار ونحن باسم حزبنا ندعوه لمواصلة مساره الحافل بالإنجازات في خدمة جزائر العزة والكرامة”.

 

وقبل حزب رئيس الحكومة التجمع الوطني الديمقراطي، كانت عدة أحزاب سياسية موالية للرئيس بوتفيلقة، قد دعته لإعلان الترشح لولاية خامسة، بينها حزب جبهة التحرير الوطني وحزب تجمع أمل ورئيس حزب التجمع الجمهوري، إضافة إلى الاتحاد العام للعمال الجزائريين وقادة هيئات دينية.

 

ولم يعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حتى الآن، عن نيته للترشح لولاية رئاسية جديدة، لكن تكرر ظهوره في التلفزيون في الفترة الأخيرة وخروجه لتدشين عدة منشآت كمحطة مترو الأنفاق في العاصمة الجزائرية ومسجد الجزائر الأكبر، ما بدا وكأنه على علاقة بقرب إعلان ترشحه، برغم وضعه الصحي.

 

ويعاني الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من وعكة صحية منذ نيسان/ أبريل 2013، ويسير في الوقت الحالي على كرسي متحرك، لكنه ترشح برغم ذلك لولاية رئاسية رابعة في الانتخابات التي جرت في أبريل 2014.

 

وقبل أسبوع، طالبت 14 شخصية سياسية ومدنية ومثقفين، بينهم رئيس الحكومة السابق، ، الرئيس بوتفليقة، بالتنحي من الحكم وإفساح الطريق لبداية عهد سياسي جديد في البلاد.