تسبب طرحه الإعلامي السوري البارز والمذيع المعروف بقناة “، في جنون النظام السعودي وذبابه الإلكتروني الذي نشط عبر التعليقات في الاستفتاء المطروح.

 

وجاء استفتاء “القاسم” الذي يتابع صفحته بفيس بوك أكثر من 12 مليون شخص، حول الدولة الأفضل لقيادة العالم الإسلامي، وتم طرح الاستطلاع مساء يوم الثلاثاء الماضي، ولمدة خمسة أيام، وكان الاختيار بين المملكة العربية وبين .

 

 

وحتى مساء الخميس بلغ عدد المشاركين في الاستطلاع حوالي 180 ألف شخص، وكانت النتيجة أن 80 في المئة من المشاركين صوّتوا لصالح تركيا، بينما صوّت الباقي (20 في المئة) لصالح السعودية، وهما الخياران اللذان وضعهما القاسم للمشاركين.

 

وتسببت نتيجة الاستفتاء وتصويت معظم النشطاء لصالح تركيا، في جنون الذباب الإلكتروني ومحركيه بمواقع التواصل، ونشطوا في التعليقات يسبون فيصل القاسم وتركيا.