قال القيادي في حزب الدعوة الشيعي بالعراق إنه لا يحق للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) تمزيق صحيفة المدينة ، ولا يحق له تكسير لأنها إرث تاريخي.

 

وأضاف من خلال مقطع فيديو تم تداوله علي منصات التواصل الاجتماعي أن هناك الكثير من الأحاديث تتعارض مع حقوق الإنسان ، وأن النبي هو ” ابن بيئته” ، لافتا إلي أنه لا يوافق النبي علي تمزيق الصحيفة وأشياء أخري وجدها داخل .

 

وأوضح أن الإرث التاريخي ليس ملكا لأحد ، لذا لا يحق لأي شخص التصرف فيه.

 

وقد اثار تصريحات السنجري ردود أفعال غاضبة ، حيث غرد حساب حقاني : ” الذي لا يجد حرج في أن تتمتع ابنته أو اخته مع أي رجل يدفع لها, لاتستغرب أن يخرج منه هذا الكلام”.

 

وغرد آخر : ” لاحول ولاقوة الا بالله ، هل هذا الانسان يسمى بـ ” مسلم ” هل يتحدث عن افضل البشر وأطهرهم عليه الصلاة والسلام ماهو مذهبك”؟