تعمّد دسّ السم في العسل من خلال إشادته بظهور نجلة الملك السعودي الراحل على غلاف مجلة “فوغ” المتخصصة بالموضة للترويج لقرب ميعاد تنفيذ قرار ، ليصف المملكة بالتشدد.

 

وقال عبد الله في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”الأميرة هيفاء بنت عبدالله على غلاف “فوغ” أشهر مجلات الموضة في العالم بمناسبة السماح للمرأة قيادة السيارة. تقول الأميرة هيفاء: في بلدنا بعض المحافظين يخشون التغير وانا مع التغير بكل حماس. مثال آخر للسعودية الجديدة التي تتخفف من قيود التشدد”.

تغريدة “عبد الله” أشعلت عضب السعوديين الذين شنوا عليه هجوماً عنيفاً مطالبين إياه بعدم التدخل في الشأن السعودي، منددين باتهامه للمملكة وترويجه بأنها كانت وكرا للتشدد.

وكانت صور الأميرة هيفاء بنت عبدالله بن عبدالعزيز نجلة الملك السعودي الراحل “عبد الله” قد تصدرت غلاف مجلة “فوغ” الفرنسية المتخصصة بالموضة.

ووفقا للصور المنشورة، قد ظهرت الأميرة “هيفاء” بتبرج كامل وبلا حجاب وفي أوضاع مختلفة، في حين برزت الصورة الرئيسية وهي تجلس خلف مقود سيارة، في إشارة إلى قرب موعد السماح للنساء بقيادة السيارة.