بعد فشلهم على ما يبدو من شراء ولائه كما ، شن في الأردن هجوما عنيفا على القيادي الفلسطيني وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء ، واصفا إياه بالجاحد والناكر للجميل، كاشفا عن كم الخدمات التي تم تقديمها له ولمرافقيه.

 

وقال ” الشامسي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدريب المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”(ج .ر) قيادي في تم علاجه على حساب دولة الامارات في بريطانيا ويستقبل استقبال الزعماء حتى في زياراته العادية والعلاجية للدولة،واستقبلته في منزلي عدة مرات اخاً عزيزاً،وكان يبعث طلبة من فلسطين للدراسة في جامعة الامارات سنوياً يتم تدريسهم على حساب الدولة”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” حتى أن ابنه تدرب بعد تخرجه في احدى الشركات العملاقة في دولة الامارات ،عدا الهدايا المادية والعينية والسكن في ارقى الفنادق وتخصيص سيارات له ولمرافقيه، وفي النهاية تنكر لدولة الامارات واساء لها ولقيادتها( الجحود والنكران من طباع بعضهم وهذا نموذج فقط)”.

وسبق أن شنّ جبريل الرجوب، هجوما حادا على القيادي الفلسطيني الهارب والمقيم في محمد دحلان.

 

وقال الرجوب: “الرباعية العربية قالت لنا إن دحلان غير مطروح على الطاولة، ومدخل دحلان للعودة إلى فتح ليس الدول العربية، ودهاليز الأنظمة العربية، واللي بدو يصير رئيس للشعب لازم يكون عايش بينا”.

 

وأضاف الرجوب: “أموال الخليج –الامارات- لن تعيد دحلان إلى فتح، دحلان فصل من الحركة على قضايا قتل أو مشاركة في قتل واستثار بمنصبه والاستقواء بالخارج”.