شهدت مواقع التواصل في مصر موجة واسعة من السخرية، بعد تداول صور حميمية جمعت بين نجلي الرئيس المصري المخلوع محمد (جمال وعلاء)، ووزير دفاعه محمد حسين طنطاوي، حيث ظهروا مجتمعين لأول مرة منذ .

 

 

 

وبحسب وسائل إعلام مصرية، التقطت الصور في مسجد الشرطة، بمناسبة حفل عقد قران نجل المدير الفني لمنتخب مصر الأوليمبي شوقي غريب، حيث حرص «جمال» و«علاء» على الجلوس بجوار طنطاوي.

 

 

وأثارت تلك الصور سخرية المصريين وغضبهم في آن واحد، حيث اعتبر البعض أن “طنطاوي” خدع الثوار أيام وحافظ على نظام مبارك بدهاء ومحاكمات صورية حتى عاد من جديد.

 

 

 

 

والتقط الناشطون الصور بسخرية واسعة وحسرة على “ثورة لم تكتمل” مطلقين العبارات التي تؤكد أن الأمر كان برمته مسرحية من النظام، للقضاء على الثورة.

 

 

 

 

 

وكان “مبارك” الذي خرجت ثورة شعبية ضده، تنحى عن الحكم في 11 فبراير2011، وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة برئاسة “طنطاوي” بإدارة شؤون البلاد.