هاجم فيصل القاسم وجمال ريان.. هكذا أحرج النشطاء ضاحي خلفان بصورة لـ”القرضاوي”

1

كعادته ولإرضاء سيده القابع في ، عاد نائب رئيس شرطة والرجل المقرب من محمد بن زايد، لمهاجمة قطر وقناة “الجزيرة” التي أصبحت تمثل عقدة نفسية له.

 

وهذه المرة شن “خلفان” هجومه على مذيعي “الجزيرة” وفيصل القاسم، والداعية رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

 

ودون في تغريدته التي رصدتها (وطن) عبر حسابه الرسمي ما نصه:”تنظيم الحمدين الغبي لا يمثل المواطن القطري الحر ابدا”

 

 

ليتابع وصلة سبابه وبذاءته التي تعكس أخلاقه وأخلاق من يحركه:”:لذا اعلم ان وجمال ريان والقرضاوي ارجوزات لتنظيم الحمدين في خدمة المخطط الاسرائيلي الرامي الى تقسيم المقسم في الوطن العربي.”

 

 

إلا أن النشطاء وكالعادة أيضا وضعوا رجل محمد بن زايد في حرج كبير، بالرد على تغريدته بصورة لـ”القرضاوي” الذي يسبه تظهر حاكم دبي وهو يقبل رأسه بأحد المناسبات.

 

 

وشن آخرون هجوما عنيفا على “خلفان” مؤكدين أن حكام هم أكبر داعم ومخطط  لتدمير الوطن العربي.

 

 

 

 

 

 

وأثارت انفرادات قناة “الجزيرة” خاصة عن فضائح الإمارات وملفاتها السوداء، وكشفها حقائق لأول مرة عن كمية الفساد والفجور في إمارة أبو ظبي تحت إشراف ابن زايد، جنون خلفان الذي أخذ يسب القناة ليل نهار لدرجة أنه دعا دول الحصار لقصفها.

 

وبسرد بسيط لبعض تناقضات الرجل الأمني المقرب من محمد بن زايد خلال الأزمة الخليجية الحالية أو ما سبقها يتضح مدى وقاحة وتخبط “خلفان” الذي تغنى بقطر وقوتها الدبلوماسية ومن ثم أساء إليها.

 

وأعجب بالجزيرة وقوتها وحريتها ثم نكل بها وطالب بقصفها، وأيد المقاومة الفلسطينية وحقها في مقاومة الاحتلال وحاربها في ذات الوقت، ونادى بنصرة الشعب السوري وحقه في الحرية والكرامة وأيد الأسد، ودافع عن فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني المظلوم والمحاصر وتعاون مع إسرائيل ونسق معها أيضاً في ذات الوقت.

 

وتناقضات هذا المسؤول الأمني الإماراتي تبقى محطا لعلامات استفهام كثيرة، وترتقي لأن تكون فضيحة، ولعل من أبرزها مطالبته بضم إيران لدول مجلس التعاون الخليجي، وهي تحتل جزرا إماراتية، وهذا التصريح لم يكن بتغريدة له في موقع تواصل اجتماعي بل بتصريح رسمي وهو في أعلى منصب أمني بدبي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. محمود العبري يقول

    هذا مب صاحي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.