مشايخ البلاط أعلنوا الانفتاح على “البحري”.. “شاهد” داعية سعودي ينشر صورة له برفقة أخته بدون حجاب!

2

عاد الداعية السعودي المقرب من النظام ، إثارة الجدل من جديد بنشره صورة له برفقة أخته ظهرت فيها بدون “حجاب” ما أثار موجة غضب وهجوم عنيف ضده من قبل النشطاء لمخالفة ذلك هوية المجتمع السعودي المحافظ وتقاليده.

 

ونشر “الموسى” في تغريدة عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) صورته برفقة أخته “” التي ظهرت بدون غطاء رأس، وعلق عليها بقوله:”الشخص الذي أفتقدته في كثيرًا, تلك الأنثى الشقية التي لا أمِلُ منها.”

 

وتابع ثنائه على أخته:”أفتقد ضحكها وبكائها وطلباتها التي لا تنتهي وأذيتها لي خاصة وأنا نائم. حفظكِ ﷲ يا حبيبتي وجود. (الصورة لي ولها قبل ذهابي للمطار وهي تودعني).”

 

 

وبعد تداول هذه الصورة بعدة صفحات ومواقع إخبارية مع هجوم النشطاء على الداعية، كتب “الموسى” معلقا: “هناك خطأ في ما كتبتوه حول أختي وجود – حفظها ﷲ – وأنها شابة في مقتبل العمر، هي صغيرة في السن ودون الخامسة عشر فتعتبر حدث ليست شابة في مقتبل العمر كما ذكرتم، ولو كانت كذلك فهل لكم اعتراض؟”.

 

وسبق أن أثار “الموسى” قبل أشهر جدلا واسعا، بقوله عدم وجود أي دليل من القرآن والسنة على تحريم الاختلاط بين الرجال والنساء.

 

ووفقا لفيديو متداول رصدته “وطن” حينها، فقد زعم “الموسى” خلال استضافته في برنامج “يا هلا” المذاع على قناة “روتانا خليجية” المملوكة للأمير الوليد بن طلال: “الأصل في تحريم الاختلاط لا دليل عليه”، مطالبا بإعطائه دليلا صريحا على تحريم الاختلاط في القرآن أو السنة يحرم الاختلاط.

 

وأضاف قائلا: ” بل كان الاختلاط موجودا في صدر الإسلام وفي وجود سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهو من العادات المعروفة في الأسواق والأماكن العامة بل وحتى في الوظائف”.

 

 

من جانبهم استنكر العديد من المغردين تصريحات “الموسى”، مؤكدين بان هذه التصريحات ما هي إلا بداية لانزلاق المملكة السعودية نحو العلمانية والتغريب، وتطبيقا لتصريحات السفير الإماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة، حول عزم دول الحصار التحول لدول علمانية خلال السنوات القادمة.

قد يعجبك ايضا
  1. جزيري عربي يقول

    يجب قتل كل من يسعى في الارض فسادا

  2. ابوعمر يقول

    في المرة القادمة ندعو هذا الكائن بالكشف عن عورته الغليضــــــــــــــــــــــــــة حتى يتسنى للجميع رجمها او ركلها …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.