نقلت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، روايات لشهود عيان على حادث إطلاق النار بحي “الخزامي” قرب أحد القصور الملكية بالرياض أمس، السبت، والذي أثار جدلا واسعا في المملكة.

 

أحد المسؤولين السعوديين كان ضمن شهود العيان الذين تحدثوا للصحيفة، ووصف الحادث بأنه كان “3 دقائق من نار”.

 

ونقلت الصحيفة تصريحات عن مسؤول سعودي حكومي سابق، يعيش في بالقرب من واقعة إطلاق النار.

 

وقال المسؤول السعودي، الذي فضل عدم الكشف عن هويته:”سمعت أصوات إطلاق نار كثيفة، لكنها لم تستمر إلا لفترة قصيرة”.

 

وتابع: “استمر إطلاق النار لمدة دقيقتين أو 3 دقائق تقريبا، كان إطلاق النار مستمرا فيها”.

 

ومضى بقوله: “بعدها مباشرة بات الوضع هادئ، ولم يسمع أي أصوات لإطلاق نار مرة أخرى”.

 

كما أشارت الصحيفة إلى أن مسؤول حكومي حالي آخر، رفض نشر اسمه، لأنه غير مخول له بالحديث إلى الإعلام، قال: “لقد كانت طائرة صغيرة يتم التحكم فيها عن بعد، دخلت حيزا جويا محظورا، وتم إسقاطها على الفور”.

 

وأعلنت شرطة العاصمة ، ، أنها تعاملت مع طائرة لاسلكية ترفيهية حلقت فوق حي الخزامي، السبت.

 

وصرح المتحدث الرسمي باسم شرطة الرياض بأن إحدى نقاط الفرز الأمني لاحظت تحليق طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة ذات تحكم عن بعد من نوع “درون”، فوق حي الخزامي، وفقا لوكالة الأنباء السعودية (واس).

 

وأشار المتحدث الرسمي باسم شرطة العاصمة السعودية إلى أن الطائرة حلقت فوق الحي دون أن يكون مصرحا لها بذلك “مما اقتضى قيام رجال الأمن في النقطة الأمنية بالتعامل معها وفق ما لديهم من أوامر وتعليمات بهذا الخصوص.. وقد شرعت الجهات المختصة بإجراءات التحقيق حول ملابسات الواقعة”.

 

وجاءت تصريحات المتحدث باسم شرطة الرياض بعد انتشار وسم “”، على ، وأصبح الوسم الأول على الموقع في السعودية.