استمرارا في تحليل كل ما تم تحريمه سابقا، وفي دعوة مباشرة لتقليب الزوجات على أزواجهن، واتساقا نع رؤية السعودي العلمانية، زعم الداعية المستشار الشرعي والقانوني السعودي، ، عدم وجود أي دليل صحيح وصريح أن لا تخرج من بيتها إلا بإذن زوجها.

 

وقال “آل معيوف” خلال مشاركته في برنامج ” ياهلا ” على قناة روتانا خليجية: ” لايوجد دليل صحيح وصريح أن المرأة لا تخرج من بيتها الا بإذن زوجها”.

وأضاف قائلا:” ليس للرجل أن يباشر شيء من المنع والعقوبات لأنه لا يضمن أن لا يتعسف ..”.

وزعم أن “المرأة شقيقة الرجل، والولاية التي يتحدث عنها البعض باسم الشرع هيّ ولاية النكاح، وهيّ ضعيفة وليست قوية”.

وأوضح أن “أقوى الولايات هي ولاية الأب للأبناء القصر؛ لأنها ولاية على المال والنفس”، مضيفًا: المرأة صالحة أن تكون راعية لأسرتها وبيتها”.

وللتأكيد، فإن “وطن” تضع بين يدي قرائها رابط الحلقة كاملة:

 

وتأتي هذه الفتواى متزامنة مع ما أفتى به عضو هيئة كبار العلماء الشيخ سعد الشثري، بأنَّ حديث المرأة مع أبناء عمومتها في وجود مجمع عام، أو بجوار قرابة من نسائها، “لا حرج فيه”.

 

وأوضح “الشثري”، في برنامج “يستفتونك” الذي تبثّه قناة الرسالة ، أن “أبناء العم أجانب بالنسبة للمرأة وليسوا من محارمها، لذلك لا يجب أن يسافروا بها، ولا أن يخلوا بها، أو يتحدثوا معها الحديث الخاص الذي يدور بين الرجل وأهل بيته”. حسب قوله.

 

واستطرد عضو هيئة كبار العلماء: “أما بالنسبة لحديث المرأة في مجمع عام أو بجوار قرابة من نسائها فهذا لا حرج عليهما فيه”.