شنت الكاتبة الجزائرية ورئيسة المرصد الدولي لحقوق الإنسان، ، هجوما عنيفا على متهمة إياه بخيانة المسجد الأقصى، وذلك في أعقاب إقراره بأحقية الإسرائيليين بأن يعيشوا بسلام في أرضهم، على حد تعبيره.

 

وقال “شكاط” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الذي يخون مفاتيح الأقصى الشريف، لن يؤتًمَن على مفاتيح المشرفة”.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد اكد على أن بلاده تتقاسم الكثير من المصالح مع ، واصفا اقتصادها بالقوي مقارنة بحجمها، كما عبر عن قناعته بأن جماعة الإخوان المسلمين جزء من ثالوث شر، رغم أن بلاده مولت الجماعة في السابق لمواجهة الشيوعية حسب قوله.

 

وأضاف “ابن سلمان” -في مقابلة مع مجلة ذي أتلانتيك الأميركية الاثنين- أنه في حال تحقيق السلام سيكون هناك الكثير من المصالح بين إسرائيل وبلدان مجلس التعاون الخليجي ودول مثل والأردن، وفق قوله.

 

وفي سياق رده عما إذا كان يؤمن بحق الشعب الإسرائيلي في الحصول على جزء من الأراضي، قال ابن سلمان إنه يعتقد أن من حق الفلسطينيين والإسرائيليين العيش على أراضيهم.

 

ونفى ولي العهد السعودي أن يكون له أي اعتراض على وجود أي شعب، مؤكدا أنه يشعر فقط بالقلق بشأن المسجد الأقصى وحقوق الشعب الفلسطيني.

 

وأضاف أن ليست لها أي مشاكل مع اليهود مستدلا على وجود الكثير من هذه الطائفة في بلاده قدموا للعمل من أميركا وأوروبا، وأنه لا توجد أي مشاكل بين المسلمين واليهود والمسيحيين.