شنت الأكاديمية الإماراتية المعروفة الدكتورة ، هجوما عنيفا على القيادي الفلسطيني الهارب ، واصفة إياه بأنه أداة “عيال زايد” لتدمير أحلام .

 

وقالت “الحمادي” في تغريدة لها عبر حسابها بتويتر رصدتها (وطن) مهاجمة “دحلان” الذي اعترف مؤخرا بعمله ضد ثورات وعمالته لـ مفتخرا بذلك:”#محمد_دحلان جزء من مشهد تدمير أحلام الشعوب العربية وانتقل من حضن مخابرات الكيان الصهيوني لحضن عميل مخابرات الكيان #محمد_بن_زايد”

 

 

وبكل بجاحة وبوجه مكشوف لم يجد صبي ولي عهد أبو ظبي محمد دحلان، خجلا في أن يعترف بعلاقته المشبوهة بمحمد بن زايد ودوره في وأد الربيع العربي وثوراته.

 

وفي لقاء له قبل أيام على  “فرانس برس”، اعترف “دحلان” بعلاقته المشبوهة بمحمد بن زايد حيث لم يجد مفرا من الهرب من سؤال المذيع، فحاول الخروج بإجابة دبلوماسية قائلا: ” إن ارتباط اسمي بالإمارات فهذا شرف لي والمعيب أن لا تكون علاقة صحية”

 

وعن دوره في تخريب الربيع العربي ودعم الثورات المضادة، قال “دحلان” إنه لا يعترف أصلا بما يسمى بثورة الربيع العربي، مضيفا “ما جرى مؤامرة لتدمير الدول العربية تحت هذا الشعار كنت ضده وسأبقى ضده ما حييت”

 

وسأله المذيع عن قوله في الاتهامات الموجهة إليه بإدارة خلية تجسس في تونس لإحداث انقلاب، فحاول التهرب ساخرا:”الأوزون تم اختراقه من خلال محمد دحلان .. أنا لا أسير وراء الشائعات وآخر مرة ذهبت لتونس كان بعهد الرئيس الراحل ياسر عرفات”