في واقعة تعكس مدى استغلال من تسمي نفسها بالنخبة في لعقول الجهلاء، قال الإعلامي المصري المعروف باسم “طبال كل الانظمة”، إن المخابرات التركية “تقف وراء في شرم الشيخ، أكتوبر 2015”.

 

وزعم “أديب” في تصريحات لقناة “الحياة”، أنه في “يوم السبت الذي تلى عملية تفجير الطائرة اجتمع أعضاء التنظيم الدولي للإخوان في إسطنبول مع قيادات تركية لوضع خطة للترويج ضد مصر”.

 

وادعى  أنه “تم رصد مبلغ مالي كبير من المال القطري لتنفيذ تلك الخطة”، زاعما على أن حديثه “خبر، وليس رأيا أو اجتهادا شخصيا”، على حد قوله.

 

وفيما يتعلق بقضية مقتل الباحث الإيطالي جوليو ، قال “أديب” أن “جهاز مخابرات لدولة أوروبية، لم يسمها، وراء تعذيبه وقتله، لأن مصالحها ضد شركة إيني الإيطالية”.