في فضيحة جديدة لنظام ، تداول ناشطون بمواقع التواصل بيانا تتضمن تنظيم سفارة في سلطنة عُمان، قبل 3 أيام ( 16و17و18 مارس الجاري) تجمعا ترفيهيا لكل أبناء الجالية في نفس توقيت الانتخابات، وذلك في محاولة لإغراء المصريين المقيمين في السلطنة وحشدهم للتصويت من أجل إضفاء مشهد ديمقراطي على (مسرحية) الانتخابات.

 

وحسب نص البيان الذي تم تداوله على نطاق واسع خلال اليومين الماضيين، ولاقى سخرية واسعة من قبل النشطاء «يتضمن الاحتفال توزيع على الحضور تتمثل في 3 رحلات عمرة، و3 هواتف محمولة وأكثر من 150 كارت شحن و100 تيشرت، وعمليات تجميل بالليزر للسيدات، و10 عمليات تصحيح نظر بالليزر و20 كشفا مجانيا مقدمة من مستشفى دار العيون، وعملية تجميل لتبييض الأسنان مجانا، وعدد 2 تذكرة طيران إلى مدينة دبي»، وغيرها من الجوائز والهدايا التي قدمتها شركات خاصة بالأمر لدعم النظام.

 

وأمس الأحد انتهت فترة تصويت المصريين بالخارج والتي استمرت 3 أيام منذ الجمعة الماضية، وحاول نظام السيسي بكل الطرق حشد المصريين للتصويت بالتغريب تارة والترهيب تارة أخرى.

 

وظهر ذلك جليا في السعودية والكويت حيث أعلنت وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين في الخارج، أنها وفرت حافلات لنقل المصريين المقيمين في المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، للانتقال للتصويت في الرياض.

 

كما ربطت السفارة المصرية بالكويت مصالح وأوراق المصريين هناك، بشرط القدوم للسفارة أيام الانتخابات لإنهاء أي إجراءات مطلوبة.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية داخل مصر أيام 26 و27 و28 مارس الجاري، وتنتهي عملية الفرز يوم 29 مارس الجاري، فيما ستعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتيجة العامة للانتخابات يوم 2 إبريل المقبل.