تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة ما قالوا عنه الطبعة الجديدة من .

 

ووفقا للصور المتداولة التي رصدتها “وطن” فقد ظهرت العملة المعدنية فئة 500 دينار وقد احتوت على صورة قبة الصخرة المشرفة.

 

وبحسب الصور، فقد حمل أحد وجهيْ العملة على صورة المسجد مع عبارة “ لنا”، في حين حمل الوجه الآخر رقم فئة العملة مرفقا بعبارة “بنك ”.

 

من جانبهم، أشاد العديد من المغردين الفلسطينيين بهذه الخطوة، مؤكدين على العلاقات الفلسطينية الجزائرية، موجهين التحية للجزائر وشعبها واصفين حبهم للجزائر بالمرض الذي لا يمكن الشفاء منه.

وكانت الحكومة الجزائرية قد قررت تغيير الأوراق النقدية المتداولة في السوق قبل نهاية 2018، حيث سيتم إلغاء التعامل بالأوراق النقدية الحالية، وهي من 4 فئات تتضمن صورا لحيوانات، على أن يتم إطلاق أوراق نقدية جديدة تحمل صورا تجسد وتخلد رموز الدولة الجزائرية وتراثها وتاريخها من جهة، وتكون بألوان وبصيغة فنية وجمالية مغايرة لها مدلولات ذات بعد وطني.

 

وكشفت مصادر أنه تقرر تغيير شكل وحجم أوراق العملة الوطنية المتداولة حاليا عبر أربع فئات نقدية، قبل نهاية سنة 2018، وطرح أخرى جديدة، على أن يهدف التغيير في شكل وحجم تلك الأوراق وحتى نوع الورق المستعمل، إظفاء بعد وطني على أوراق الدينار الجزائري.

 

ويأتي هذا الإجراء الهام جدا في وقت أصبحت الأوراق النقدية للعملة الجزائرية محل انتقاذات بسبب محتوى رسوماتها من حيوانات، بالإضافة إلى شكل الأوراق الذي يجعلها أكثر عرضة للتزوير والتلف.