عاقبت محكمة جنايات محافظة سوهاج بصعيد ، وعشيقها، بالإعدام، بعد إدانتهما بقتل زوجها ليخلو لهما الجو ويتزوّجا لاحقاً لبعد طويلة، حيث قتلاها وحرقا جثته داخل كومة من “قشّ الأرز” لإخفاء معالم الجثة.

 

وترجع أحداث القضية إلى العام الماضي بعد أن تم العثور على جثة المجني عليه متفحمة في دائرة مركز البلينا بالمحافظة وانتقل رجال الأمن والبحث الجنائي لمقر الواقعة لاتخاذ الإجراءات القانونية.

 

وتبين بعد إدعاء المتهمة باختفاء زوجها ومحاولتها تضليل رجال الأمن أنها اتفقت مع المتهم على قتل الزوج بعد استدراجه خارج المنزل ثم وضع جثته في “شوال”، وقيامهما بحرق الجثة في كوم من القش لإخفاء معالمها.

 

وتم القبض على المتهمين اللذين اعترفا بارتكاب الجريمة ليتمكنا من الزواج واستكمال العلاقة غير الشرعية التي جمعتهما سنوات، حيث قررت النيابة العامة حبسهما، وإحالتهما للمحاكمة وصولًا إلى الحكم السابق.