لأول مرة وبكل صراحة، شن في الحكومة اليمنية الشرعية هجوما عنيفا على دولة محذرا من سياساتها المتبعة في ، مطالبا بضرورة وضع حد لعبثها في الشعب اليمني.

 

وفي ومقطع فيديو تداوله ناشطون عبر مواقع التواصل، أكد “الجبواني” على أن حينما أتى بطلب من الشرعية لإسقاط الانقلاب في واستعادة الدولة، لم يكن الهدف منه  “إنشاء جيوش مناطقية وقبلية تعمل على تفكيك البلد”، كما تفعله السلطات الإماراتية.

 

وشدد على ضرورة تصحيح العلاقة في إطار التحالف، “فاستمرار الوضع بهذه الصورة، غير مقبول، ولن يشرفه البقاء في حكومة تتعرض ممارسات متكررة كهذه”، على حد قوله.

وأردف قائلا: “يجب أن تصحح  العلاقة مع الإمارات، وأن تكون شريكا أو حليفا للحكومة الشرعية فقط، أما في حال فشل هذا التوجه، فمن الواجب اتخاذ قرار من أعلى المستويات بأن الشراكة مع الإماراتيين، ذهبت في مسارات ومساقات أخرى”. مشيرا إلى أن المحافظات المحررة، وضعها سيء جدا، وأصبحت موبوءة بجيوش قبلية ومناطقية، وعصابات.

 

وكشف “الجبواني” عن أكذوبة الحرب على القاعدة التي تتبناها  “أبوظبي” والقوات الموالية لها،  وقال إن تنظيم القاعدة ينتشر في من طرفها إلى طرفها، وهذا لم يحدث من قبل.

 

وجدد تأكيده عدم القبول باستمرار هذا الوضع. لافتا إلى أنه سيغادر البلد باتجاه العاصمة ، لإحاطة الرئيس عبدربه منصور هادي بخطورة ما يحدث.

 

وأوضح  وزير النقل أن اليمن لن يركع لأحد، لا في الماضي ولا في الوقت الراهن.

 

وكانت ما تسمى قوات النخبة الشبوانية المدعومة من دولة الإمارات قد منعت الأحد موكب وزير النقل صالح الجبواني ومحافظشبوة اللواء علي الحارثي من المرور صوب ساحل المحافظة الواقعة جنوبي شرقي اليمن.

 

وقال مصدر حكومي إن نقطة تفتيش تابعة للنخبة الشبوانية في مديرية حبّان منعت الموكب من المرور وأجبرته على العودة إلى مدينة عتق العاصمة الإدارية للمحافظة.

 

وكان الموكب الذي ضم الوزير والمحافظ ومسؤولين محليين وأمنيين وعسكريين متجها إلى ساحل المحافظة لوضع حجر الأساس لبناء ميناء بحري جديد أقرته الحكومة الشرعية في اليمن.