على الرغم من اعتبارها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “عدوا” وسعيها لإسقاطه، شن رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض ، هجوما عنيفا على ، وذلك في أعقاب الأزمة الأخيرة التي نشبت بين أنقرة وأثينا بعدما اعترضت الأولى، الأسبوع الماضي، سفينة شركة إيني الإيطالية قبالة جزيرة قبرص شمالي البحر المتوسط.

 

ونقلت صحيفة “إكسبرس” البريطانية عن “أوغلو” قوله: “في حالة فوزي بالانتخابات الرئاسية المقبلة، والمقرر إجراؤها العام القادم، سوف أشن ًا على اليونان واسترد أكثر من 18 جزيرة موجودة على بحر أيجه، كما فعل رئيس الوزراء التركي الأسبق، بولنت اجاويد، مع قبرص عام 1974”.

 

وذكرت الصحيفة البريطانية أن تلك التصريحات لاقت إشادة واسعة من قبل وزيرة الداخلية التركية السابقة ميرال أكسينر وزعيمة حزب “الخير” المُشكل حديثًا، حيث قالت على حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “يجب اتخاذ إجراء فوري بشأن اليونان”.

 

ويأتي ذلك بعد وقوع حادث تصادم بين سفينة تركية وسفينة لخفر السواحل اليوناني قبالة جزر متنازع عليها ببحر إيجه، حيث تتنازع اليونان وتركيا، العضوان في حلف (الناتو)، السيادة على عدد من الجزر في بحر إيجة، وكادت الأمور تصل بين البلدين عام 1996 إلى حد اندلاع حرب.