في حادثة تعكس مدى الجنون وحالة “السعار” التي وصل لها النظام الإماراتي، قام جهاز أمن الدولة في بإلقاء القبض على مواطن كويتي أثناء نزهة مع عائلته في قرية “” العالمية واقتياده لجهة مجهولة بسبب صورة لأمير بخلفية هالتفه الجوال.

 

أكد هذا الخبر المحامي الكويتي محمد الرحيان العجمي‏ في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر رصدتها (وطن).

 

ودون “العجمي” في تغريدته ما نصه:”تم إلقاء القبض على مواطن كويتي وهو في نزهة بقرية دبي العالمية  مع عائلتة، وتم إقتيادة إلى أمن الدولة في دبي ولا يعرف السبب، علماً أنه ترك عائلتة في القرية، محاولاً معرفة السبب”

 

وتابع موضحا ومبينا سطحية وسذاجة حكام ومدى فجورهم في الخصومة:”وكانت المفاجأة إن سبب القبض هو  أن الكويتي يضع صورة الشيخ تميم على خلفية الآي فون ! !”

 

https://twitter.com/Lawyeralajmi_/status/959519494875041792

 

وتحظر السطات الإماراتية على مواطنيها التعبير عن التعاطف مع قطر وفق ما أعلن المستشار حمد سيف الشامسي الذي حذر المخالفين من عقوبة السجن وفرض غرامة مالية.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها