أشادت وسائل اعلام عبرية بإنفصالية كردية فجرت نفسها بواسطة قنبلة يدوية قرب دبابة للجيش التركي، أثناء عملية “” في عفرين بشمال .

 

وشجعت وسائل الإعلام العبرية الفتيات الكرديات على اتباع هذا الأسلوب ضد القوات التركيّة.

والمقاتلة الكردية “الانتحارية” تدعى “” وتبلغ من العمر 20 عاماً.

وقد عُرفت باسمها الحربي “آفيستا خابور”، حسب بيان للمجموعة العسكرية التي تقاتل فيها وهي “”، التي تنضوي ضمن “”.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التفجير الذي حصل السبت الماضي قتل جنديين تركيين، بعدما رمت المقاتلة الكردية قنبلة يدوية داخل دبابة تركية.

 

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن أنه لا يعتقد أن ما حصل هو هجوم انتحاري متعمّد.

 

من جهتها، امتنعت وحدات الحماية عن تسمية المقاتلة بـ”الانتحارية” في بيانها الصادر حول العملية ووصفتها بـ”البطلة”.

 

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، الإثنين، تحييد 616 إرهابيا من تنظيمي “ب ي د/ بي كا كا” و”داعش”، منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون” شمال غربي سوريا في 20 يناير/ كانون الثاني الجاري.

 

وأكدت رئاسة الأركان، في بيان، أن “العملية تسير بحسب الخطة المرسومة، ووفق القوانين الدولية ذات الصلة، وفي إطار احترام وحدة الأراضي السورية”.

 

وشدّد البيان على أن “العملية تستهدف الإرهابيين فقط، والمخابئ والمواقع العسكرية، والأسلحة والمعدات التابعة لهم”، مؤكدًا “إيلاء الاهتمام اللازم للحفاظ على ارواح المدنيين والممتلكات العامة”.

 

وأوضح أن المقاتلات التركية، دمّرت 9 أهداف عسكرية ضمنها مستودع أسلحة وتحصينات، لإرهابيي “ب ي د/بي كا كا” و”داعش”، خلال غارتها اليوم.

 

وأضاف البيان، أن عمليات اليوم أسفرت عن تحييد 19 إرهابيا من التنظيمين، لافتا إلى أن عدد الإرهابيين الذين تم تحييدهم منذ انطلاق العملية وصل إلى 616.

 

وأشارت رئاسة الأركان، إلى أن المقاتلات التي شاركت في غارات اليوم، عادت إلى مواقعها بسلام بعد تنفيذ مهماتها.

 

ومنذ 20 يناير /كانون الثاني الجاري، يستمر في عملية “غصن الزيتون”، التي تستهدف المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د/بي كاكا” الإرهابيين شمال غربي سوريا، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.