قال الملياردير السعودي الأمير ، المحتجز في إطار حملة المملكة على الفساد، السبت، إنه يتوقع تبرئته من ارتكاب أي مخالفات وإطلاق سراحه خلال أيام.

كان الأمير الوليد يتحدث في مقابلة حصرية مع وكالة “” في جناحه بفندق ريتز كارلتون بالرياض حيث تحتجزه السلطات منذ ما يزيد على شهرين مع عشرات المشتبه بهم الآخرين.

 

ووفقا للوكالة، قال الأمير الوليد، وهو أحد أكبر أقطاب الأعمال في المملكة، إنه لا يزال يصر على براءته من أي فساد خلال المحادثات مع السلطات، مضيفا أنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركاته دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

وأكد أيضا أنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه، واصفا، شائعات إساءة معاملته بأنها محض كذب.

 

وأوضح أن أحد أسباب موافقته على إجراء المقابلة هو تفنيد مثل هذه ، مشيرا إلى وسائل الراحة من مكتب خاص وغرفة طعام ومطبخ في جناحه بالفندق حيث تخزن وجباته النباتية المفضلة.

وفي أحد أركان مكتبه وضع حذاء رياضي، وفقا للوكالة، قال إنه يستخدمه في ممارسة الرياضة. وكان جهاز التلفزيون يعرض برامج إخبارية عن الشركات ووضع على مكتبه كوب طبع عليه صورة وجهه.

وكشف الأمير الوليد، أن قضيته تستغرق وقتا طويلا لأنه مصمم على تبرئة ساحته تماما لكنه يعتقد أن القضية انتهت بنسبة 95 في المئة، لافتا أن”هناك سوء فهم ويجري توضيحه. لذلك أود البقاء هنا حتى ينتهي هذا الأمر تماما وأخرج وتستمر الحياة”.

الوليد بن طلال

وأكد أنه يعتزم مواصلة الحياة في بعد إطلاق سراحه.