شن مغردو هجوما حادا على رئيس هيئة الرياضة ومستشار “ابن سلمان” تركي آل الشيخ، بعد تطاوله وإساءته لأحد وزراء الكويت ووصفه بـ”المرتزق” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” أثارت ردود أفعال غاضبة.

 

وعبر هاشتاغ “#محشوم_خالد_الروضان” دافع المغردون عن وزير التجارة والصناعة، ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي خالد ناصر الروضان، مستنكرين إساءة “آل الشيخ” ومتسائلين: كيف لهذا “الرويبضة” أن يمثل السعوديين ويتحدث باسمهم؟

 

 

 

 

 

ولفت نشطاء إلى أن هذه الإساءة تهدف لجر الكويت لملاسنات تويترية ثم التصعيد الإعلامي وما قد يتبعه من توابع سياسية، وبذلك تفقد الكويت صفة الوسيط النزيه في #الازمة_الخليجية، وتمنى النشطاء عدم الانجرار وتفويت الفرصة عليهم.

 

 

 

 

 

كما تبرأ السعوديون أنفسهم من بذاءة مستشار ابن سلمان وسفاهته، مشبهين إياه بالذبابة التي شوهت صورة المملكة وأوصلتها للقاع بلغته القذرة وعقليته الضحلة.. حسب وصفهم.

 

 

 

 

وأشار آخرون  إلى صدور توجيهات وزارية للمسؤولين في الكويت بإلغاء تراخيص حفلات الفنانين في مهرجان #هلا_فبراير، الذين أعادوا تغريدة تركي آل الشيخ المسيئة للوزير خالد الروضان، مع عدم إصدار اي تراخيص مستقبلاً سواء لحفلات عامة أو خاصة.

 

 

 

 

 

 

 

وكان تركي آل الشيخ كتب على حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر”، تدوينة اتهم فيها “الروضان” باستخدام منصبه للإرتزاق والوقوف أمام الحقائق المثبتة، مشيرا إلى أن زيارته للدوحة ولقاءه بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، لن تضر علاقة السعودية والكويت، وأن حديثه يمثله شخصيا، في إساءة واضحة وصريحة لشخص الوزير خالد الروضان.

 

من جهته كان الوزير الروضان، أشاد بقطر، ودورها في المجال الرياضي، قائلا إن “هناك مجالات مختلفة للتعاون معها والاستفادة من الخبرات القطرية التي تضم خبرات رياضية متطورة”. وأكد الروضان حرص القيادة السياسية في الكويت على تطوير العلاقة مع قطر في المجال الرياضي.

 

يذكر أن الأمير تميم قد استقبل في مكتبه بقصر البحر صباح أمس، وفداً كويتياً برئاسة السيد خالد ناصر الروضان، وزير التجارة والصناعة، ووزير الدولة لشؤون الشباب.

 

وضم الوفد كلاً من: الدكتور حمود الفليطح، مدير الهيئة العامة للرياضة، والشيخ حمود المبارك الصباح، نائب المدير العام لشؤون الإنشاءات والصيانة بالهيئة العامة للرياضة، والشيخ أحمد اليوسف، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، والشيخ فواز مشعل الصباح، نائب رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، وعدد من المسؤولين والشخصيات الرياضية الكويتية.

 

وقد أعرب الوفد عن خالص شكرهم وتقديرهم للأمير تميم على ما قدمته دولة قطر من دعم ومساندة للرياضة الكويتية، ساهم في رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» الإيقاف عن كرة القدم الكويتية الشهر الماضي، وعلى موافقة دولة قطر على نقل «خليجي 23» للكويت، بناءً على رغبة دولة الكويت، وعلى تسخير دولة قطر كافة إمكاناتها لإنجاح أهم حدث رياضي في مجلس التعاون الخليجي.