تداول ناشطون سعوديون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر”، مقطع فيديو للأمير عبد الله بن فهد آل سعود، يهاجم فيه بعنف، مستنكرا ما وصل به الحال من وتبرج في المملكة محذرا من غضب الله.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد علق الأمير السعودي على ما تشهده المملكة حاليا من إقامة الاحتفالات المختلطة قائلا: “والله ما تقوم به هيئة الترفيه من حين أنشئت أنها تجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا ونقول اللهم سلم سلم”.

 

وأضاف مستنكرا ما يحدث: “من حين لآخر تخرج لنا طامة تلوها طامة اخرى وكأنها تعجل عذاب الله سبحانه وتعالى علينا”، مضيفا: “منكرات والعياذ بالله من أغاني ورقص وموسيقى واختلاط ..نسأل الله سبحانه وتعالى العافية والسلامة”.

 

وتابع محذرا: “فوالله من كثر ما نصح الناصحون وحذر المحذرون إلا أن هيئة الترفيه لا زالت على غيها وكأنها تقول إئتنا بعذاب الله”.

 

واختتم الأمير الفيديو بتوجيه رسالة لولاة الأمر وخاصة “ابن سلمان” قائلا: “اتقوا الله في العباد والبلاد..فالذي أطعمنا من بعد جوع قادر على أن يجوعنا والذي أمننا من بعد خوف قادر سبحانه على ان يرفع نعمة الامان”.

 

وتشهد مؤخراً نشاطًا فنيًا مكثفًا تخلله اختلاط كبير بين الرجال والنساء عبر استقدام مطربين ومطربات من خارج المملكة، بعد أن أنشأ “هيئة الترفيه”، وقلص من صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، العام الماضي، ورفع القيود عن إقامة الحفلات.

 

وفي ظل تولي “محمد بن سلمان” مقاليد الحكم الحقيقة في المملكة العربية السعودية أكدت عدة تقارير صحفية أجنبية أن المملكة في طريقها إلى كسر التقاليد الدينية, وانتهاج “العلمانية” , حيث شاهدنا وقائع عدة في السعودية بالآونة الأخيرة تُشير إلى ذلك.

 

ومن هذه المظاهر علماء ودعاة المملكة المحسوبين على تيار الصحوة الذي هاجمه ولي العهد السعودي بشدة، وتقليم أظافر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت تضع قواعد صارمة للمرأة السعودية، لكنها باتت الآن قاب قوسين أو أدنى من الاختفاء تمامًا.